لولا دا سيلفا يتعهد بمواصلة النضال من أجل البرازيليين

برازيليا-سانا

أعلن الرئيس البرازيلي الأسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا فور خروجه من السجن أنه سيواصل النضال من أجل البرازيليين بينما كان في استقباله حشد من أنصاره اليساريين في كوريتيبا جنوب البلاد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن لولا دا سيلفا قوله أمام الآلاف من أنصاره: “أريد مواصلة النضال لتحسين حياة البرازيليين”.

وفور إعلان خروجه قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في كلمة متلفزة إن الشعب الفنزويلي سعيد بذاك الحدث.

من جهتها رحبت غليزي هوفمان رئيسة حزب العمال الذي أسسه لولا في 1980 بقرار المحكمة العليا مؤكدة أنه “عزز الديمقراطية والدستور المهددين من الحكومة اليمينية المتطرفة” التي يقودها الرئيس جايير بولسونارو وكتبت هوفمان في تغريدة لها على تويتر أن “المحكمة اعترفت بعد سنة وسبعة أشهر بأن لولا محتجز بشكل مخالف للقانون .. الوحشية انتهت الآن وسنواصل الكفاح من أجل العدالة أي إلغاء الحكم الصادر على لولا”.

كما رحب بقرار المحكمة العليا أيضا الرئيس الأرجنتيني البرتو فرنانديز وكتب: “هذا ما كنا نطالب به منذ سنوات في الأرجنتين”.

وقال بيدرو كارانو احد أنصار الرئيس البرازيلي الأسبق إن “الجميع يتوقون لهذه اللحظة مر 580 يوما نحن سعداء جدا وهذا نصر كبير”.

وخرج لولا البالغ من العمر 74 عاما سيرا على الأقدام من مقر الشرطة الفيدرالية وعانق أنصاره وحياهم بقضبة مرفوعة بعد أن اعتقل في نيسان عام 2018 بتهم مزعومة بالفساد بينما أصر الرئيس البرازيلي الأسبق على براءته.