الشريط الأخباري

عروض من الفلكلور السوري والكوبي بدمشق بمناسبة يوم الثقافة في كوبا

دمشق-سانا

تحت عنوان كوبا وسورية متحدتان أيضاً بالثقافة واحتفاء بيوم الثقافة في كوبا والذكرى الـ 54 لتأسيس العلاقات السورية الكوبية أقامت سفارة جمهورية كوبا بدمشق بالتعاون مع وزارتي الثقافة في البلدين أمسية ثقافية فنية تضمنت عروضاً غنائية وراقصة من البلدين على مسرح دار الأوبرا بدمشق.

سفير كوبا في دمشق ميغيل بوريو بارغا قال “منذ 39 عاماً يحتفل الكوبيون في مثل هذا اليوم بعيد الثقافة فهو يوم ميلاد النشيد الوطني والاستقلال لافتاً إلى أن كوبا لن تتخلى عن مبادئها في الوقوف إلى جانب سورية والقضية الفلسطينية.

وأضاف بارغا أن ما يميز عرض اليوم أنه تم من قبل شباب سوريين يغنون ويرقصون مثل الكوبيين ويكسرون حواجز اللغة ويقدمون الفن الشعبي السوري ممزوجا بالفن الكوبي لنؤكد أن الثقافة والحضارة والفنون تتمازج وتتآخى.

ثناء الشوا معاون وزير الثقافة أوضحت في كلمة أن هافانا تعانق دمشق وهي ملتقى المثقفين منذ عقود وهي اليوم هنا وليس مصادفة اجتماع سورية وكوبا فالأدب الكوبي يتقاطع مع الأدب السوري ونحن متحدون بالفنون والكثير من الشعراء كانوا سفراء في كوبا.

المركز الإسباني للغة الإسبانية في سورية حيا الحضور بالإسبانية والعربية من خلال طلاب اللغة الإسبانية السوريين حيث افتتح العرض بأغنية باللغة الإسبانية قدمها شاب سوري ورافقته شابة سورية على أنغام آلة البيانو كما قدمت شابة أغنية إسبانية من الفلكلور الكوبي يرافقها شاب عازف على آلة الغيتار.

كما قدمت الفرقة دبكات من تراثنا على أنغام أغنية بالفرح بالزي التراثي السوري لتتبعها برقصات من تراث كوبا بالزي التراثي الكوبي وتلتها دبكات تراثية سورية “عاللالا” والميجانا ومختلف أنواع التراث السوري تتبع كل دبكة بالزي الشعبي السوري وصلة راقصة من التراث الكوبي بالزي التقليدي الشعبي لكوبا.

بلال أحمد