الشريط الأخباري

مبادرات مدرسية لترسيخ ثقافة النظافة

دمشق-سانا

ترسيخاً لثقافة النظافة وإبراز الوجه الحضاري للوطن من خلال تعزيز المبادرة لتصبح سلوكاً يومياً إيجابياً يمارسه الطالب في المنزل والحي والمدرسة والبيئة نفذ عدد من مدارس المزة بدمشق حملة نظافة بيئية.

الحملة شارك فيها الأطفال ومعلموهم وتضمنت فقرات فنية وغنائية وتمثيلية تبرز قيمة النظافة والحفاظ على المرافق والمقاعد المختلفة للحد من انتشار الأمراض إضافة إلى معرض بيئي ضم أكثر من مئة لوحة عكست مدى وعي الأطفال بأهمية الحفاظ على البيئة والاهتمام بها.

وشارك المعلمون والتلاميذ بتنظيف مدرسة (عروة الخابوري) والحديقة والمرافق العامة فيها حيث تم جمع القمامة ووضعها في أكياس خاصة استعداداً لترحيلها إلى خارج المدرسة.

مدير التربية المساعد لشؤون التعليم الأساسي والطلائع بمدينة دمشق رنا موصللي أوضحت في تصريح لمندوب سانا أن الحملة التي انطلقت منذ بداية العام تهدف إلى ترسيخ دور المجتمع في تغيير أنماط السلوك والعادات السلبية في التعامل مع البيئة لافتة إلى أن قيام التلاميذ بهذه الأنشطة في جو من التعاون والمرح يعكس الممارسات العملية التي تضمنها المنهاج الصحي ويخلق المنافسة بينهم للوصول إلى صف نظيف.

ريم الدياب أمينة سر في مدرسة عروة الخابوري أشارت إلى أن المدرسة هي البيت الثاني للأطفال ولذلك نعمل على تعميق الوعي البيئي لديهم من خلال الأنشطة للحفاظ على نظافة مدرستهم لافتة إلى أن الحملة شملت غسل اليدين بالماء والصابون وتنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة باستخدام الفرشاة والمعجون إضافة إلى تنظيف مرافق المدرسة وحديقتها وذلك لتعليمهم السلوك الصحيح للحفاظ على بيئتهم وصحتهم.

بدوره مدرس مادة الرسم محمود غنوم لفت إلى أنه بالتعاون مع الطلاب تم تجهيز معرض فني ضم أكثر من 100 لوحة حملت عناوين مختلفة تؤكد على أهمية النظافة في حياتنا وضرورة التعاون للحفاظ على بيئتنا خالية من الأمراض مشيراً إلى أنه تم تقسيم الطلاب إلى مجموعات قسم منها ركز على الرسم اليدوي وآخر خط عبارات عن النظافة وأهميتها في الحياة بينما نفذت مجموعة أخرى لوحات من الأشغال اليدوية تبين العادات الصحيحة والعادات الخاطئة للحفاظ على صحتنا.

مدير مدرسة (سليم حسن شعيب) المعلم علي الأحمد بيّن أنه مع انطلاقة العام الدراسي يتم التركيز والاهتمام بموضوع النظافة الشخصية ونظافة الصفوف والمدرسة وتوجيه الأطفال للاهتمام بالهندام والشعر وقص الأظافر واستخدام المعقمات للحفاظ على صحة جيدة مضيفاً إننا نعمل مع التلاميذ لجعل الاهتمام بالنظافة هوية وشعاراً وعادة وسلوكاً.

أمينة السر في مدرسة الشهيدة نهلة زيدان مانيا جبور لفتت إلى أن السلوك الذي يتعلمه التلاميذ ينعكس على ترتيبهم كما يخلق حالة من التنافس بين المدرسين والتلاميذ  للحصول على راية النظافة لأفضل وأنظف صف.

وعبّر الأطفال المشاركون بالحملة عن سعادتهم بتنظيف مدرستهم وتزيينها باللوحات والصور الجميلة مؤكدين أن نظافة مدرستهم وصفهم تمنحهم الشعور بالرضا والسعادة.

سكينة محمد
تصوير: عمار سفرجلاني-سمر ابراهيم

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

حملة نظافة في السويداء بمناسبة يوم البيئة الوطني

السويداء-سانا شاركت فعاليات أهلية وشبابية ومؤسسات خدمية بحملة النظافة التي نظمتها مديرية البيئة في حي …