الشريط الأخباري

البرلمان الأوروبي يدين بشدة العدوان التركي على الأراضي السورية

بروكسل-سانا

أدان رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي “بشدة ودون تحفظ” العدوان التركي على الأراضي السورية.

ونقل موقع البرلمان الأوروبي يوروبارل عن ساسولي قوله أمام المجلس الأوروبي في بروكسل إننا ندين بشدة وبدون تحفظ العمل العسكري التركي في شمال شرق سورية والذي يشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي عدا عن أنه يقوض استقرار وأمن المنطقة ككل ما يزيد من معاناة الأشخاص المتأثرين بالفعل بالحرب فضلاً عن عرقلة وصول المساعدات الإنسانية.

وأشار ساسولي إلى أن الجميع في أنحاء أوروبا تابعوا بفزع وغضب الأحداث الجارية في جوارهم معرباً عن ترحيبه بقرار التنسيق بين دول أوروبا للحظر الوطني على مبيعات الأسلحة المستقبلية إلى تركيا معتبراً أن حظر كل دولة على حدة هذه المبيعات مجرد خطوة أولى فمن واجبنا أن نرسل رسالة لا لبس فيها من خلال الدعوة لفرض حظر مشترك من الاتحاد الأوروبي ليس فقط على شحنات الأسلحة في المستقبل ولكن أيضا على الشحنات الموجودة بالفعل.

وأعرب المسؤول الأوروبي عن استغرابه لمبادرة الاتحاد الأوروبي لاتخاذ قرار بفرض عقوبات على تركيا بسبب تصرفها غير المقبول بالحفر في المياه القريبة من قبرص بينما لم يثر العدوان العسكري في شمال شرق سورية رداً مماثلاً.

وطالب ساسولي ببذل أقصى الجهود لوقف هذا العمل العدواني وإطلاق مبادرة يمكن مناقشتها داخل الناتو وتقديمها إلى مجلس الأمن الدولي يظهر من خلالها الاتحاد الأوروبي وهو يتحدث بصوت واحد عند العمل من أجل السلام في المحافل متعددة الأطراف مضيفاً أنه على هذه الخلفية يكرر البرلمان الأوروبي دعوته إلى تعليق مفاوضات انضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد.

وأعرب عن رفضه الشديد أي محاولة من جانب النظام التركي لربط عدوانها على سورية بمصير المهجرين على الأراضي التركية مؤكداً أنه لا ينبغي أبداً استخدام البشر المحتاجين كورقة مساومة لتبرير انتهاكات القانون الدولي.

بدوره طالب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون دول الاتحاد الأوروبي بالتوحد في إدانة الغزو التركي للأراضي السورية محذراً من أن هذا العدوان يمكن أن يعيد إحياء تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأضاف ماكرون في حديث للصحفيين نقلته وكالة اسوشيتد برس قبل قمة الاتحاد الأوروبي أريد أن نتحدث مجدداً بصوت موحد وواضح وحازم لإدانة هذا الهجوم داعياً الاتحاد الأوروبي إلى الاتفاق جميعاً على وقف تصدير الأسلحة إلى تركيا.

يشار إلى أن كلاً من فرنسا وألمانيا وهولندا والنرويج وفنلندا والتشيك علقت تصدير أي شحنات أسلحة جديدة إلى النظام التركي إثر عدوانه على الأراضي السورية بينما طالب وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ الدول الأعضاء بدراسة فرض قيود مماثلة مع تفاقم المخاوف من العدوان التركي.

انظر ايضاً

البرلمان الأوروبي يدعو لمعاقبة النظام التركي بعد عدوانه على الأراضي السورية

ستراسبورغ-سانا دعا أعضاء البرلمان الأوروبي اليوم المجلس الأوروبي إلى فرض عقوبات ضد النظام التركي وذلك …