خبراء ومحللون روس: العدوان التركي انتهاك لقواعد القانون الدولي

موسكو-سانا

أدان عدد من الخبراء والمحللين السياسيين الروس عدوان النظام التركي على الأراضي السورية مؤكدين أنه يشكل انتهاكاً لقواعد القانون الدولي ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وفي مقابلة مع مراسل سانا في موسكو اليوم أوضح رئيس كلية نظريات الأبحاث الإقليمية في جامعة موسكو الحكومية للغات فاديم ماكارنكو أن الغزو التركي للأراضي السورية يمثل انتهاكا للقانون الدولي وتدخلا في شؤون دولة مستقلة ذات سيادة يستهدف وحدة أراضيها.

وأكد أنه لا يحق لأحد التدخل في شؤون الشعب السوري والعلاقات بين مكوناته كما أن مسؤولية الحفاظ على أمن البلاد هي حق حصري للدولة السورية.

وشكك ماكارنكو بادعاءات الأمريكيين حول انسحاب قواتهم من سورية منبها إلى احتمال أن يقدم الأمريكيون على فبركة استفزازات مختلفة لتكون ذريعة لهم لشن اعتداء محتمل على سورية.

وفي مقابلة مماثلة أكد نائب مدير معهد تسوية الأزمات السياسية الروسي ألكسندر كوزنتسوف أن غزو النظام التركي لأراضي الجمهورية العربية السورية هو من وجهة نظر القانون الدولي اعتداء على أراضي دولة ذات سيادة وانتهاك لمبادئ الأمم المتحدة.

وأشار كوزنتسوف إلى أن العدوان التركي على الأراضي السورية يشكل ضربة قوية للأمن والاستقرار في المنطقة.

من جانبه أوضح مدير مركز دراسة تركيا المعاصرة في معهد الاستشراق الروسي أمور غادجييف أن تركيا ومنذ مطلع القرن العشرين تعلن عن أحلام باستعادة الإمبراطورية العثمانية في حدودها السابقة لافتاً إلى أن العدوان التركي الحالي للأراضي السورية يصب في إطار هذه الغطرسات.

ولفت غادجييف إلى التوافق في تبادل الأدوار بين النظام التركي والولايات المتحدة إذ إن واشنطن تعتبر الحليف التركي هو الأهم بالنسبة لها في المنطقة.

وتشن قوات النظام التركى عدوانا على الأراضى السورية بريفي الحسكة والرقة بالتوازي مع استهداف العديد من القرى والبلدات بريفي المحافظتين مركزة على البنى التحتية والمرافق الحيوية كمحطات المياه والكهرباء والسدود والمنشات النفطية والأحياء السكنية ما تسبب باستشهاد عدد من المدنيين ووقوع أضرار ودمار كبير فى البنى التحتية.

انظر ايضاً

خبراء روس: وجود القوات الأمريكية والتركية في سورية غير شرعي

موسكو-سانا أكد عدد من الخبراء والمحللين السياسيين الروس أن هدف الوجود العسكري الأمريكي والتركي غير …