الشريط الأخباري

مفكرون وأكاديميون: الشعب السوري سيواجه عدوان النظام التركي

محافظات-سانا

أكد عدد من الأدباء والمفكرين والأكاديميين أن عدوان النظام التركي على الأراضي السورية انتهاك للقانون الدولي ويكشف حجم الأطماع التركية مشددين على أن الشعب السوري سيقف في مواجهة هذا العدوان.

وأشار رئيس جامعة البعث الدكتور عبد الباسط الخطيب إلى التاريخ الأسود للأطماع التركية في سورية مؤكداً أن العدوان التركي اليوم على الأراضي السورية خرق فاضح وواضح لكل المواثيق الدولية.

المحامي والأديب عبد الغني ملوك أكد أن عدوان النظام التركي على سورية وكل المخططات الخارجية ستبوء بالفشل فيما لفت أمين سر غرفة صناعة حمص عصام تيزيني إلى أن “النظام التركي يسعى من خلال احتلاله الأراضي السورية في الجزيرة إلى أن تكون سوقاً نشطاً لتصريف البضائع التركية ويمكن من خلالها كذلك التسلل إلى مناطق في سورية للتسويق والهيمنة الاقتصادية”.

من جهتها أشارت الشاعرة خديجة الحسن إلى أن الأعمال التي يقوم بها النظام التركي تندرج تحت بند العدوان العسكري الذي يترافق مع صمت دولي يوضح تواطؤ عدد من الدول الكبرى مع هذا العدوان بينما أشار الموجه الأول للغة العربية بحمص نزار بدور إلى أن أطماع المستبد العثماني وحزبه وحكومته وما يرتبط بهم في شمولية تعسفهم وتجاوزاتهم وممارساتهم الإجرامية كامنة في تفاصيل التآمر على سورية الدولة ذات السيادة ووحدة التراب.

 المحامي أحمد الكوسا أوضح أن النظام التركي كان ولايزال يحاول الهيمنة على الشمال السوري ونهب ما يتوافر فيه من خيرات مذكراً بما قام به خلال سنوات الحرب الكونية على سورية من سرقة المعامل والمصانع في حلب ونشر حالة الفوضى للتأثير في الاقتصاد السوري.

وبين رئيس اتحاد عمال حمص سامي أمين أنه منذ بداية الحرب التكفيرية الظالمة على سورية بدا الدور التركي واضحاً وجلياً من خلال دعم المجموعات الإرهابية بالسلاح والمال والتدريب وهذا كان أول دليل على الأطماع التركية في سورية فيما رأى نقيب أطباء الأسنان بحمص الدكتور غياث عباس أن النظام التركي يعمل على إعادة إحياء “مجلس السلطة العثمانية” عبر السيطرة الاقتصادية أو العسكرية على الأراضي السورية.

الدكتور أديب صقر عميد كلية الاقتصاد الرابعة في فرع جامعة دمشق بالقنيطرة لفت إلى أن قرار الرئيس الأمريكي بسحب قواته من الأراضي السورية جاء بالتنسيق مع نظام أردوغان.

وأكدت الدكتورة سعاد معروف عميدة كلية التربية الرابعة بفرع الجامعة أن العدوان التركي غير شرعي وغير قانوني ويصب في خدمة المشروع الصهيوني الرامي إلى سرقة مزيد من الثروات الوطنية وتخريب الاقتصاد السوري مشيرة إلى أن تبادل الأدوار بين الإدارة الأمريكية والنظام التركي في منطقة الجزيرة يصب في الأجندة الصهيونية التي رسمت لمنطقتنا العربية تحت مسميات “الديمقراطية ومساعدة الشعب السوري”.

ورأى رئيس مجلس محافظة القنيطرة الدكتور شحاذة المرعي أن منطقة الجزيرة جزء لا يتجزأ من الأراضي العربية السورية وغير مسموح لأي دولة كانت أن تعتدي على ذرة تراب واحدة من التراب الوطني السوري مؤكداً أن الشعب السوري لم ولن يتوانى لحظة واحدة في الدفاع عن كل شبر من أراضيه.

وفي درعا لفت الباحث خالد المطرود إلى أن النظام التركي كان منصة للحرب على سورية منذ العام 2011 حيث هيأ دخول الإرهابيين واستقبلهم من الخارج ودعمهم بينما أشار مدير مدرسة الإعداد الحزبي في درعا بلال الفايز إلى أن العدوان التركي على سورية ليس جديداً على سياسة أردوغان الذي يعيش أحلام الماضي والمصاب بمرض الحنين إلى الإمبراطورية العثمانية مؤكداً أن العدوان التركي مرفوض من قبل الشعب السوري وعبارة عن توزيع أدوار بين النظام التركي وأمريكا في العدوان على سورية.

مدير ثقافة درعا عدنان الفلاح أوضح أن عدوان النظام التركي محاولة من أجل تقسيم سورية ونهب الثروات خدمة للمصالح الجيوسياسية لأمريكا وكيان الاحتلال الإسرائيلي والتي تأتي ضمن إطار تبادل الأدوار بين تركيا وأمريكا مشدداً على أن الشعب السوري سيتصدى للعدوان ويحافظ على وحدة الأراضي السورية.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

وحدات الجيش توسع انتشارها غرب تل تمر … ومرتزقة العدوان التركي يواصلون سرقة ونهب ممتلكات الأهالي بريف الحسكة

الحسكة-سانا وسعت وحدات الجيش العربي السوري انتشارها غرب ناحية تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي …