الشريط الأخباري

تصميم أول نموذج لليزر الفضائي

برن-سانا

أعلن علماء سويسريون أنهم تمكنوا من تصميم أول نموذج لجهاز الليزر سيستخدم في مختبر “ال اي اس ايه” المداري لموجات الجاذبية.

ونقلت وكالة تاس عن أحد مصممي جهاز الليزر الفضائي في المركز السويسري للإلكترونيات والتكنولوجيات الدقيقة ستيفن ليكون قوله إن الليزر الفضائي يعتبر عنصرا محوريا في منظومة فضائية صيادة لموجات الجاذبية الغامضة.

ويعتزم العلماء أن يتابعوا بواسطة هذا المختبر تذبذبات الزمن والفضاء لاستيضاح العمليات التي تحدث في الكون ويتوقع الكشف عن نموذج أول لجهاز الليزر الفضائي في مؤتمر ليزر كونغرس بفيينا.

يذكر أن ناسا والوكالة الفضائية الأوروبية اتفقتا عام 2001 على إنشاء مختبر الجاذبية الفضائي بصفته مجموعة من 3 رادارات فضائية تدور في مدار الأرض في محاولة لالتقاط ذبذبات الزمن والفضاء.

وكان من المفترض أن تشكل تلك الرادارات التي تبعد بعضها عن الآخر مسافة 5ر2 مليون كيلومترا مثلثا فضائيا تشكل أضلاعه أشعة الليزر التي ترسلها الأجهزة المركبة في كل رادار فضائي أما انحناء أشعة الليزر فيمكن أن يجلب للعلماء معلومات عن موجات الجاذبية المؤثرة عليها إلا أن الولايات المتحدة قررت في مطلع العقد الجاري مغادرة المشروع ما أدى إلى تعليقه ولكن الخبراء في الوكالة الفضائية الأوروبية استمروا في تصميم الجهاز التجريبي “ال اي اس ايه باثفايندر” الذي أطلق إلى مدار الأرض عام 2015 حيث اختبرت بنجاح كل التكنولوجيات اللازمة لعمل المثلث التكنولوجي الفضائي والبحث عن موجات الجاذبية.

ويتوقع أن يبدأ مختبر موجات الجاذبية العمل في مدار الأرض في مطلع ثلاثينيات القرن الحالي.