اختراعات نوعية في معرض إعادة إعمار سورية

دمشق-سانا

اختراعات نوعية لمجموعة من المبدعين ضمن جناح مديرية حماية الملكية التجارية والصناعية بوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في معرض إعادة إعمار سورية بدورته الخامسة “عمرها 5” على أرض مدينة المعارض والذي يشارك فيه نحو 390 شركة من 31 دولة عربية وأجنبية ويستمر حتى الحادي والعشرين من أيلول الجاري.

شفيق العزب مدير حماية الملكية التجارية والصناعية بالوزارة قال في تصريح لـ سانا أنه تم تخصيص مساحة 100 متر مربع من قبل الشركة المنظمة للمخترعين بما يتيح لهم الترويج لاختراعاتهم والتواصل المباشر مع الشركات ورجال الأعمال مؤكداً حرص الوزارة على أن تكون صلة الوصل بين المخترعين والشركات ودعمهم من أجل تنفيذ مشاريعهم على أرض الواقع والاستفادة منها.

وفي لقاءات مع المخترعين قال الدكتور بشير الصيطري: إنه يشارك بأربعة اختراعات الأول يتضمن آلية إطفاء وإنقاذ محاصرين بالحرائق في الأبراج وناطحات السحاب مزودة بسلة وتجهيزات خاصة مبرمجة بواسطة التحكم والاستدعاء من خلال نظام الإحداثيات والتحكم عن بعد “بي إل سي” عبر الكمبيوتر وأجهزة المراقبة وهي مزودة بكاميرا لتسجيل كامل عملية الإنقاذ والإطفاء وإرسالها عن طريق الكومبيوتر لجميع الجهات في العالم.

أما الاختراع الثاني كما يقول الدكتور الصيطري فهو عبارة عن سيارة إطفاء حريق بميكانزم متطورة ومتعددة الاستخدام مزودة بسلتين للإطفاء والإنقاذ تعمل بواسطة التحكم لارتفاع 60 مترا فيما يتضمن الاختراع الثالث آلية متطورة لقص الإسفلت بمسارين وبعمق يصل إلى 21 سم مع حفارة إسفلت مبرمجة يمكنها العمل ليلاً نهاراً وفي كل الطرقات والمنحدرات مزودة بكشافات ليلية ومؤشر ليزري.

ويتضمن الاختراع الرابع حسب قول الصيطري آلية حديثة متطورة لفرش وتطبيع الخرسانة الملونة بكل أشكالها وألوانها وتعمل بشكل آلي وحسب رغبة الزبون وتستخدم للأرصفة والطرقات والشوارع الضيقة والساحات العامة وغيرها.

بدوره لفت أحمد سويد إلى أن اختراعه عبارة عن زجاج متغير اللون يمكنه أن يتحول من شفاف إلى معتم دون الحاجة لاستخدام الكهرباء مبينا أنه يصلح لكل الاستخدامات سواء في المنازل أو السيارات أو البولمانات والمكاتب.

المهندس أحمد الزعبي قال إنه يشارك بعربة زراعية طولها 6 أمتار وعرضها متران يمكن جرها عن طريق جرار زراعي أو أي سيارة مبينا أن هذه العربة تحمل 32 لوح طاقة شمسية استطاعة كل منها 330 واط وهي قادرة على توليد عشرة كيلو واط من الكهرباء وتشغيل مضخة ماء بقوة 13 حصانا يمكن استخدامها لأغراض الري وتعمل بآلية سهلة يمكن للمزارع أخذها إلى أي مكان.

أما المهندس حسان زين الدين فقال إن اختراعه عبارة عن بلاطات اسمنتية معصبة باتجاهين مسبقة الصنع جزئياً تستخدم في أسقف الأبنية السكنية ويمكنها أن تغطي مساحات واسعة وبتكاليف منخفضة ومدة تنفيذ زمنية أقل من الطرق التقليدية مشيراً إلى أن هذا الاختراع يسهم بتحقيق وفورات مالية أكبر خلال عمليات البناء.

وتحدث الدكتور إبراهيم غريبي من جامعة دمشق قسم الفيزياء عن مشاركته التي تتضمن ضمادة نانوية توفر حلولا فعالة ومبتكرة للعديد من المشكلات المتعلقة بالحروق والجروح وندبات الجلد المزمنة وتسرع من عملية العلاج للعديد من الآفات الناتجة عن الحروب والحروق وقرحات الأطراف السفلية والقدم السكرية وغيرها.

وكان 827 مبدعاً ومخترعاً شاركوا في معرض الباسل للإبداع والاختراع الذي نظمته وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي بدورته الحادية والستين وذلك بالتعاون مع الهيئة العليا للبحث العلمي وهيئة التميز والإبداع وجمعية المخترعين وشركة سيريتل.

هيلانه الهندي

تصوير: كناز عثمان

انظر ايضاً

ملتقى تعريفي للتعاون بين الشركات الإيرانية والسورية على هامش معرض إعادة الاعمار

دمشق-سانا على هامش فعاليات معرض إعادة الإعمار في سورية (عمّرها 5) الذي يقام على أرض …