الشريط الأخباري

خبراء روس: بيان رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانا دعم سيادة سورية

موسكو-سانا

أكد عدد من الخبراء والمحللين السياسيين الروس على الدور الإيجابي الذي تقوم به روسيا بالتعاون مع الحكومة السورية في المضي قدما بمحاربة الإرهابيين في إدلب وجميع الأراضي السورية وفي سعيها لتوحيد موقف الدول الضامنة لعملية أستانا من أجل دعم استقلال وسيادة سورية وضمان وحدة وسلامة أراضيها وإعادة إعمار ما دمره الإرهاب.

وفي مقابلة مع مراسل سانا في موسكو اليوم نوه الباحث السياسي في معهد الدراسات الاستراتيجية الروسي فلاديمير يفسسيف بالإنجازات التي يحققها الجيش العربي السوري في تصديه للإرهابيين وتحريره القسم الأكبر مما تبقى من الأراضي السورية من سيطرة المجموعات الإرهابية معربا عن ثقته بأنه سيتم تحرير ما تبقى من بؤر إرهابية في محافظة إدلب.

وأشار يفسسيف إلى أن بنود البيان الختامي لاجتماع رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانا في أنقرة تتجاوب مع المصالح الوطنية لسورية ولاسيما أن مرحلة ارتكاب الكيان الصهيوني لجرائمه العدوانية على سورية دون عقاب شارفت على نهايتها حاليا وتلقى مواقفها المتعنتة الإدانة والشجب من قبل عدد متزايد من أعضاء الأسرة الدولية.

وفي مقابلة مماثلة قال رئيس الباحثين في جامعة العلاقات الدولية التابعة لوزارة الخارجية الروسية يوري زينين إن “أهم ما في البيان الختامي هو التأكيد على سيادة سورية ووحدة وسلامة أراضيها والتشديد على أن حل الأزمة فيها لا يمكن أن يكون إلا سياسيا بالأساس وكذلك اعادة إعمار البلاد وعودة المهجرين والاستمرار في مكافحة الإرهاب حتى إحراز النصر على جميع الإرهابيين”.

ورأى زينين أن هناك تراجعا من الجانب التركي في مواقفه من الأزمة في سورية وهذا انتصار لجميع القوى والجهات ذات التفكير السليم.

بدوره لفت مدير معهد الأبحاث السياسية والاجتماعية لمنطقة البحر الأسود وبحر قزوين رئيس الباحثين العلميين في معهد العلاقات الدولية الاقتصادية فيكتور ناديين رايفسكي إلى أن الموقف البناء الذي تتخذه الحكومة السورية يضع جميع الدول الضامنة أمام التزاماتهم في الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وفقا للمواثيق الدولية والقرارات الخاصة بالتسوية في سورية مشيرا إلى أن هناك خلافا مبدئيا بين روسيا والولايات المتحدة حول أهم أولويات التسوية في سورية إذ إن الأمريكيين يعملون سرا وعلنا على إضعاف الدولة السورية ودعم المجموعات الإرهابية فيها.

من جانبه قال رئيس الباحثين في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية قسطنطين ترويتسيف إن “تقييم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عاليا لاجتماع أستانا يدل على أن تقدما ما حصل في بحث مسألة التسوية في سورية وتم الاتفاق حول نقطتين مهمتين هما تشكيل لجنة مناقشة الدستور حيث كانت وجهات النظر متفقة تماما والموقف الآخر حول وحدة وسلامة الأراضي السورية وهذا إعلان صريح وواضح يسهم في فضح أي طرف من الأطراف إذا ما حاول التخلي عن ذلك في المستقبل بصورة رسمية أو غير رسمية”.

 

ورأى ترويتسيف أن الخلافات في المواقف الأخرى لابد لها أن تكون نظرا لأن تركيا تقف في الجانب الآخر في مكافحة الإرهاب مؤكدا أن هذا الاجتماع رصد المتغيرات التي حدثت في إدلب والتي تحمل طابعا استراتيجيا إذ إن هزيمة الإرهابيين في خان شيخون تعتبر نصرا استراتيجيا أكثر مما كان سابقا.

وأشار ترويتسيف إلى الموقف الإيجابي الذي ورد في البيان الختامي الذي أكد على إدانة سياسة الولايات المتحدة بالتدخل غير المشروع في الشأن السوري ودعمها للمجموعات الإرهابية في سورية وتأييدها للعدوان الإسرائيلي عليها منوها بالموقف الروسي الدبلوماسي في تفهم مختلف المواقف الإقليمية في الشرق الأوسط.

انظر ايضاً

مدير الآثار: خبراء روس يقومون بإعداد دراسة ثلاثية الأبعاد لمدينة تدمر

دمشق-سانا أكدت المديرية العامة للآثار والمتاحف استعدادها للتعاون مع الجانب الروسي في مجال ترميم القطع …