الشريط الأخباري

أجنحة مؤسسات النشر العامة في معرض الكتاب.. إقبال جماهيري ومبادرات جديدة-فيديو

دمشق -سانا

مشاركة واسعة وحضور مميز لأجنحة مؤسسات النشر العامة في الدورة الحالية من معرض الكتاب بمكتبة الأسد الوطنية تمثل بتنوع الموضوعات واختلاف العناوين والحسومات الكبيرة التي جذبت جمهور المعرض مع إطلاق مبادرات تقام للمرة الأولى.

وللمرة الأولى شهد معرض الكتاب جناحاً خاصاً للناشرين الشباب السوريين إضافة إلى جناح لاتحاد الكتاب الفلسطينيين ليمثل الأسرى المحررين والمناضلين في سجون الاحتلال.

مدير الهيئة العامة السورية للكتاب الدكتور ثائر زين الدين أشار في تصريح لـ سانا إلى المشاركة الواسعة للهيئة بجناح ضم 1500 عنوان في مختلف وجوه المعرفة بحيث يجد زائر المعرض ضالته سواء في الأدب أو الفن السابع أو السياسة أو الطب إضافة إلى العديد من السلال تراعي مراحل الطفولة المختلفة بأسعار زهيدة وحسومات كبيرة تجعله في متناول مختلف شرائح المجتمع.

ويضم جناح الهيئة بحسب زين الدين لهذا العام تجربة فريدة في سورية وهي الكتاب الناطق حيث تقدم الهيئة ما لا يزيد على عشرين كتاباً مسجلاً على قرص ليزري بأصوات متميزة لشعراء وكتاب وقصص قصيرة للكبار والأطفال.

الشاعر قحطان بيرقدار رئيس تحرير مجلة أسامة ومدير التأليف بالهيئة لفت في تصريح مماثل إلى التطور الكبير الذي يشهده معرض الكتاب ولا سيما جناح هيئة الكتاب نظراً للتنوع الكبير في العناوين والحسومات الكبيرة التي تتجاوز 60 بالمئة الأمر الذي يخلق نوعاً من المنافسة يكون الرابح فيها الهيئة التي تستقطب الشعب السوري بمختلف شرائحه وأطيافه.

عضو اتحاد الناشرين السوريين ماهر عبد الحليم تحدث عن تخصيص جناح خاص استقبل 12 من الناشرين السوريين الشباب المبتدئين بشكل مجاني لتشجيعهم على عرض نتاجاتهم الأدبية معتبراً أنها تجربة ناجحة ضرورية لدمج الناشرين الشباب مع المخضرمين والإستفادة من خبرتهم.

وحول جناح اتحاد الكتاب العرب أوضح الأديب زياد السودا أنه ضم 560 عنواناً من إصدارات الاتحاد في مختلف صنوف المعرفة وأدب الأطفال إضافة إلى تقديم كتب مجانية للزوار الذين يزداد عددهم يوما بعد يوم.

ومن جناح اتحاد الكتاب الفلسطينيين لفت الأسير المحرر علي محمد إلى أنها المشاركة الأولى لاتحاد الكتاب في المعرض حيث تم تجميع عدد من العناوين التي ألفها أسرى ومناضلون قضوا سنوات طويلة بمعتقلات الاحتلال ضمن ظروف صعبة حتى نستطيع القول ان الأسرى المناضلين داخل سجون الاحتلال ممثلون بمعرض دمشق لأول مرة.

الفنان التشكيلي الفلسطيني والأسير المحرر محمد الركوعي أشار إلى أهمية مشاركة كتاب الأسرى في معرض لهم بمئة عنوان في مختلف المجالات مؤكداً أن هذه المشاركة ستزداد في الأعوام المقبلة.

ومن زوار المعرض الدكتور في كلية التربية جامعة دمشق جورج قسيس الذي نوه بمعرض الكتاب كظاهرة حضارية تحضتنها دمشق سنوياً ولا سيما دور النشر العربية والأجنبية التي تزداد عاماً بعد عام الأمر الذي يغني المعرض لافتاً إلى الإقبال الجيد على الكتب التي تتميز بتنوع مواضيعها وعناوينها.

الدكتور في كلية الفنون الجميلة غطفان حبيب أشار إلى مواظبته الدائمة على معرض الكتاب الذي يجده أغنى محطة للكتاب لافتاً إلى تعدد أجنحة المعرض ودور النشر المشاركة فيه ولا سيما جناح الهيئة العامة السورية للكتاب التي يتميز بغنى موضوعاته وأسعاره المناسبة للجميع.

شذى حمود
تصوير: سماهر سلوم

انظر ايضاً

الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلاً فلسطينياً في القدس المحتلة

القدس المحتلة- سانا هدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم منزلاً فلسطينياً في مدينة القدس المحتلة. …