ترامب يبحث مع نتنياهو إبرام معاهدة عسكرية مشتركة

واشنطن-سانا

جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعمه وانحيازه الفاضحين لكيان الاحتلال الإسرائيلي بإعلانه اليوم عزم بلاده إبرام “معاهدة عسكرية مشتركة” مع الكيان الغاصب متجاهلاً التصريح الأخير لرئيس وزراء هذا الكيان بنيامين نتنياهو حول ضم أراضي غور الأردن لكيانه الذي أجمعت المواقف الدولية على أنه يشكل انتهاكاً وتحدياً للقرارات الدولية وخروجا عنها.

ونقلت وكالة رويترز عن ترامب قوله على موقع التواصل الاجتماعي تويتر اليوم: “اتصلت مع نتنياهو لمناقشة إمكانية المضي قدما في معاهدة عسكرية مشتركة” لما سماه “الدفاع” بين الولايات المتحدة و”إسرائيل” والتي من شأنها أن ترسخ “التحالف الهائل بينهما” مشجعاً بذلك الأخير على مواصلة مواقفه المتعارضة مع القوانين الدولية.

وأشار ترامب إلى أنه يتطلع لمواصلة تلك المناقشات بعد انتخابات كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وكان رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن في خطاب تلفزيوني ضم منطقة غور الأردن في الضفة الغربية في حال أعيد انتخابه مجدداً في الـ 17 من أيلول الجاري.

وفى خطوة تمثل أعلى درجات الازدراء للشرعية الدولية وصفعة مهينة للمجتمع الدولي أعلن ترامب في آذار الماضي الاعتراف بضم الجولان السوري المحتل إلى الكيان الصهيوني وذلك في اعتداء صارخ على سيادة ووحدة أراضي سورية وتجسيد للتحالف العضوي بين الولايات المتحدة و”اسرائيل” في العداء المستحكم للأمة العربية.

انظر ايضاً

الولايات المتحدة تضع مرتزقتها الإرهابيين تحت إمرة نظام أردوغان

دمشق-سانا وثائق جديدة تؤكد تواطؤ الولايات المتحدة الأمريكية والنظام التركي بالعدوان على الأراضي السورية إذ …