تدمر قبلة السياح.. معجزة في الصحراء وزيارتها حلم لكل سائح-فيديو

تدمر-سانا

وفود سياحية أجنبية تضم متخصصين بالآثار ومهتمين بالتراث الحضاري الإنساني وصحفيين وغيرهم الكثير زارت تدمر خلال الفترة الماضية بعد طرد الإرهاب منها واتخاذ الإجراءات الكفيلة بإعادة الحياة إلى هذا المقصد السياحي التاريخي الذي يتوسط البادية السورية على طريق الحرير.

الكاتبة الصحفية الإيطالية فرانشيسكا تيولو التي قدمت ضمن وفد سياحي إيطالي يضم آثاريين وشخصيات ثقافية واجتماعية إلى سورية لزيارة أوابدها تعتبر أن زيارتها إلى مدينة تدمر التاريخية فرصة للوقوف على واقع المدينة الأثرية بعد التدمير الوحشي للمعالم الحضارية جراء اعتداءات تنظيم “داعش” الإرهابي.

وتبين تيولو التي تعمل في عدد من المواقع الالكترونية الإعلامية في إيطاليا في تصريح لمراسل سانا بتدمر أن “الهدف من زيارتنا إلى سورية الاطلاع على مواقعها الأثرية والسياحية حيث اتضح جليا بعد مشاهداتنا على الواقع أن الأمان والاستقرار يتوفران في كل مكان خاصة في البادية الرحيبة وأن حياة الناس طبيعية جدا على عكس ما يبثه الإعلام الغربي عن ذلك وقد رأينا الناس سعداء في حياتهم اليومية ويفخرون بالانتصارات التي حققها جيشهم”.

وتشير السائحة الإيطالية إلى أنها زارت دمشق وصيدنايا ومعلولا وقلعة الحصن وحماة وحمص وتدمر وشاهدت المناطق المحررة ولمست الخدمات المتسارعة التي تقدم والتي تساهم في عودة الحياة الطبيعية لهذه المناطق مؤكدة أنه بعد عودتها لإيطاليا ستعمل على كتابة ونشر الحقائق الناصعة عن الحياة في سورية بالوثائق والصور خاصة أن الأمل الذي يعطي للحياة استمرارية موجود لدى الشعب السوري القوي والمحب للضيف وهي واثقة بأن سورية ستعود كما كانت ملتقى عشاق الحضارة والثقافة والفن والإرث الإنساني الكبير.

من جانبه يقول الآثاري الإيطالي أندريا أورباغو المختص بالحقبة الرومانية أن “هناك علاقة تاريخية وثيقة بين روما وتدمر حيث حضارتهما وتاريخهما واحد” مؤكدا أن ما فعله الإرهابيون بتدميرهم آثار مهمة في تدمر هو وصمة عار في تاريخ الإنسانية خاصة أن الفن المعماري التدمري الموزع على مدينة متكاملة نادر بالعالم وستبقى تلك الأعمدة والصروح شامخة حيث الأمل لا يموت لأن الشمس تشرق دائما وأن السياحة الثقافية سيعود ألقها لهذه المدينة المسجلة على لائحة التراث العالمي لأن البشرية متعلقة بالجمال والحب والحضارة الإنسانية.

وقال السائح سافيريو جولسيو الذي يعمل في إحدى منظمات المساعدات الإنسانية في إيطاليا: نأتي في زيارة سياحية إلى سورية للاطلاع على آثارها وحضارتها العريقة ولولا توفر الأمان والاستقرار في معظم المناطق بفضل جهود الجيش العربي السوري لما استطعنا الوصول والتجوال بحرية مطلقة في المواقع السياحية المنتشرة على مساحات شاسعة معتبرا أن مدينة تدمر الأثرية معجزة في قلب الصحراء والوصول إليها حلم لكل سائح.

عدنان الخطيب

 

انظر ايضاً

مجموعة سياحية فرنسية تزور مدينة تدمر الأثرية: ما فعله أعداء الثقافة والتنوير جريمة لا تغتفر- فيديو

تدمر-سانا وصف أعضاء مجموعة سياحة فرنسية من 27 شخصا مدينة تدمر الأثرية التي زاروها اليوم …