الشريط الأخباري

بوليانسكي: العالم على أعتاب سباق تسلح بسبب طموحات واشنطن

نيويورك-سانا

حذر نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي من أن العالم بات على أعتاب سباق تسلح غير قابل للسيطرة عليه بسبب مخططات الولايات المتحدة مؤكدا أن واشنطن كانت تعمل بشكل ممنهج على تدمير معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى منذ فترة طويلة.

وقال نائب المندوب الروسي خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي اليوم حول الخطط الأمريكية لتطوير الصواريخ التي كانت محظورة بموجب معاهدة الصواريخ إن “التهديدات والتصريحات الأمريكية لم تترك أي شكوك بأن واشنطن كانت تسعى لمثل هذا الوضع وأنها كانت تنتهك معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى بشكل ممنهج ومنذ فترة طويلة”.

وأشار بوليانسكي إلى تصريحات وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر مطلع آب الجاري عن إمكانية واشنطن “نشر صواريخ متوسطة وقصيرة المدى على الأرض خلال أشهر” مبينا أنه من المستحيل تطوير مثل هذه الأسلحة خلال مثل هذه الفترة القصيرة.

ولفت الدبلوماسي الروسي إلى أن تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية “ستارت 3” التي ينتهي سريانها في عام 2021 “بات مهددا أيضا” حيث أعلن عدد من كبار المسؤولين الأمريكيين أنهم “لا يهتمون بتمديدها”.

وحذر بوليانسكي حلفاء واشنطن الأوروبيين من إنهم “يساعدون الولايات المتحدة على إعادة الوضع حين كانت الصواريخ مصوبة باتجاه المدن الأوروبية من جميع الجهات” وقال: “كلنا بتنا على بعد خطوة واحدة من سباق تسلح غير قابل للسيطرة وغير خاضع لأي تنظيم وذلك بسبب الطموحات الجيوسياسية الأمريكية”.

وأكد بوليانسكي استعداد روسيا لحوار جدي يهدف إلى ضمان الاستقرار الاستراتيجي والأمن موضحا أنه لو كانت الأمور كافة تتوقف على روسيا “لما اقترب العالم من الخط الخطير الذي بات عنده الآن”.

ودعا بوليانسكي أعضاء مجلس الأمن الدولي للانخراط في حل تلك المسائل لأن الحديث يدور “عن بقاء البشرية”.

وكانت كل من روسيا والصين دعتا إلى عقد جلسة لمجلس الأمن الدولي اليوم لمناقشة خروج واشنطن من معاهدة حظر الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى والخطط الأمريكية لإنتاج ونشر الصواريخ الجديدة متوسطة المدى.