الشريط الأخباري

السفير اللبنانية: الخلية التي ضبطت في فندق الروشة مرتبطة بما يسمى تنظيم”دولة العراق والشام” الإرهابي

بيروت-سانا
ذكرت صحيفة السفير اللبنانية أن الخلية الإرهابية التي اكتشفها الأمن العام اللبناني أمس في منطقة الروشة غرب بيروت تضم سعوديين وشخصاً ثالثاً مجهول الهوية وهي على علاقة بما يسمى تنظيم “دولة العراق و الشام ” الإرهابي و كانت تعتزم تنفيذ هجوم انتحاري مزدوج داخل أحد المطاعم في بيروت.
وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم إن الخلية كانت تتخذ من فندق دو روي في الروشة مقراً لها وتم ضبطها فيما كانت مخابرات الجيش تعتقل قبيل ساعات خلية أخرى في بلدة القلمون الشمالية مكونة من خمسة أشخاص كانت تستعد لاغتيال أحد ضباط الأمن العام.
وأوضحت الصحيفة أن الأمن العام بدأ برصد خلية دو روي الإرهابية المؤلفة من 3 عناصر “سعوديان في العقد الثاني من العمر هما علي بن ابراهيم بن علي السويني وعبد الرحمن بن ناصر بن عبد الرحمن الشقيفي وشخص ثالث” على مدى أسبوع كامل وتمكن من جمع ملف أمني كامل يؤكد علاقتهم بما يسمى تنظيم
“دولة العراق والشام” مضيفة ان الخلية تلقت أمس أمراً بتنفيذ هجوم انتحاري مزدوج عبر تفجير انتحاريين مجهزين بأحزمة ناسفة نفسيهما داخل أحد أكبر المطاعم في بيروت ومن ضمنه فندق كبير خلال وقت الذروة ووجود أكبر عدد من مرتادي المطعم أي خلال متابعة إحدى مباريات المونديا ل وبعد عملية الرصد
جهزت “قوات النخبة” في الأمن العام نفسها لدهم الفندق في الروشة بثياب مدنية بإشراف مباشر من اللواء عباس ابراهيم.
وعن ملابسات العملية الأمنية أشارت الصحيفة إلى أن مجموعة من الأمن العام توجهت إلى الطبقة الرابعة في الفندق وكانت قد تبلغت أن هناك أكثر من انتحاري في الغرفة نفسها وكان المطلوب اقتحام المكان حتى يحول عنصر المباغتة دون جعلهما يستخدمان الأحزمة التي بحوزتهما.
وأوضحت أنه في الساعة الصفر اقتحمت المجموعة الغرفة فسارع الإرهابي السعودي الشقيفي إلى رمي حزامه الناسف في وجههم ليسقط هو قتيلا قبل أن تحترق جثته بالكامل لاحقا كما سقط ثلاثة جرحى من عناصر الأمن العام فوراً فيما تولت مجموعة أخرى اقتحام الغرفة ولاحظت أن شخصاً اندفع فوراً نحو شرفة الغرفة لرمي نفسه من الشرفة وآثار الحريق وبعض الجروح جلية على جسمه غير أن سرعة المجموعة وإرتباك الإرهابي “السويني” حالا دون فراره.
وكان مدير عمليات الصليب الأحمر جورج كتانى أعلن أمس أن التفجير الذي وقع خلال مداهمة وحدة من الأمن العام لفندق دو روي في الروشة أدى إلى سقوط/11/ جريحا سبعة مدنيين واربعة من عناصر الامن تم نقلهم الى المستشفى لتلقى العلاج.
وذكرت صحيفة السفير انها علمت أن مجلس الوزراء اللبناني سيقر اليوم سلسلة إجراءات عند الحدود البرية والبحرية وكذلك في مطار بيروت وخصوصاً لجهة إلزام الخليجيين بالحصول على التأشيرة اللبنانية مسبقاً وليس مباشرة من مطار بيروت وذلك على قاعدة المعاملة بالمثل وبما يقطع الطريق على أي تسهيلات محتملة لدخول إرهابيين الى بيروت من جهة وبما يشكل ضمانة أمنية للبنانيين وضيوفهم الراغبين بزيارة لبنان من جهة ثانية.
ونفذت مجموعات من الأمن العام والجيش اللبناني حتى ساعة متأخرة من ليل أمس سلسلة من المداهمات في عدد من فنادق العاصمة والضواحي الجنوبية مثل ماريوت سابقا و الساحة وغيرهما في ظل معلومات عن احتمال وجود الانتحاري الثالث الذي تمكن من الفرار في أحد هذه الأماكن.
وقال مصدر أمني لـ السفير إنه حتى ساعة متأخرة من ليل أمس تم القبض على مجموعة لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة بينها سعودي وسوريان من المشتبه بهم.
وكان إرهابي فجر سيارة مفخخة يوم الجمعة الماضي بين حاجزين لقوى الأمن الداخلي والجيش عند جسر النملية للقوى الأمنية في منطقة ضهر البيدر شرق لبنان ما أدى الى مقتل شخص وإصابة العشرات كما وقع تفجير ارهابى انتحارى بسيارة مفخخة بعيد منتصف الاثنين الماضي فى منطقة الطيونة قرب المدخل ا لشمالي لضاحية بيروت الجنوبية ما ادى الى مقتل المفتش الثاني في الأمن العام اللبناني وإصابة12 شخصا.

انظر ايضاً

القضاء على إرهابي أثناء قيامه بزرع عبوة ناسفة في مدينة درعا

درعا-سانا قضت الجهات المختصة على إرهابي أثناء قيامه بزرع عبوة ناسفة برفقة إرهابي آخر