الشريط الأخباري

قرية مردك بالسويداء… لوحة أخاذة يتعانق فيها جمال الطبيعة مع البيوت المبنية من حجارة البازلت

السويداء-سانا

تشتهر قرية “مردك” الواقعة على طريق عام السويداء شهبا بجمال طبيعتها وبساتينها وكرومها وينابيعها وهوائها العليل ما يجعل منها وجهة للسياحة الشعبية.

وتشكل كروم العنب والأشجار المثمرة من اللوزيات والزيتون التي تتعانق مع مواقعها الأثرية وبيوتها القديمة المبنية من الحجارة البازلتية لوحة أخاذة وفريدة تضفي على القرية التي تتربع على تلة تطل على كل ما حولها من جهة الغرب المزيد من الجمال.

رئيس مجلس بلدية مردك نمير الشحف بين أن القرية أخذت تسميتها من كبير آلهة البابليين “مردوخ” والذين توسعوا إلى هذه المنطقة مبيناً أن القرية تضم الكثير من الآثار الرومانية التي تعود إلى حقبة حكم الإمبراطور فيليب العربي ابن مدينة شهبا الذي حكم روما بالإضافة إلى البلدة القديمة التي تقع في منتصف القرية والتي لا تزال معالمها ماثلة إلى يومنا هذا إلى جانب بعض الأبنية الأثرية والتي تعرف بـ “خربة مردك”.

وتضم “مردك” حسب الشحف العديد من الينابيع العذبة وأشهرها نبع “عين الشرع” المعروف على طريق شهبا السويداء و”العين الكبيرة” و”عين الجران” و”عيون النملة” و”عين البيضة” الواقعة شرق القرية إلى الغرب من منطقة تل المسيح والتي تمتاز بصفاء مياهها التي تفيض في مواسم الخير لافتاً إلى ضرورة إيلاء المزيد من الاهتمام بهذه الينابيع لحمايتها من التلوث وتحويلها إلى متنزهات شعبية.

وأشار الشحف إلى غنى القرية بالمواهب الثقافية والفنية المتميزة حيث لا يخلو منزل فيها من موهبة فنية سواء كانت موسيقية أم أدبية.

ويعتمد الكثير من أهالي “مردك” البالغ عددهم نحو 4500 نسمة في معيشتهم على الزراعة وخاصة المحاصيل الحقلية كالحبوب والأشجار المثمرة.

وتبعد “مردك” عن مدينة السويداء شمالاً بنحو 10 كيلومترات وعن شهبا الأثرية نحو خمسة كيلومترات.

سهيل حاطوم

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency