الشريط الأخباري

دراسة بريطانية تحذر من خطر كارثي للسمنة

لندن-سانا

حذرت دراسة بريطانية من أن خطر السمنة وعلاقتها بالإصابة بالسرطان قد يكون أكثر من ضعف الخطورة المتوقعة حسب الاعتقاد السائد.

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية قال الخبراء إن الدراسة أظهرت أن السمنة لها آثار مدمرة حيث حذرت إدارة الصحة الوطنية البريطانية من أن الكثيرين مازالوا لا يدركون مخاطرها.

وبينت الدراسة أن سرطانات الأمعاء والكلى والبنكرياس والمبيض وبطانة الرحم والمريء تتأثر أكثر بالسمنة مقارنة بالتقديرات السابقة.

وأوضح سيمون ستيفنز الرئيس التنفيذي لادارة الصحة الوطنية البريطانية أن معدل البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بالسرطان في ارتفاع قياسي إلا أن الكثير من الناس لم يدركوا بعد أن السمنة تسبب السرطان وهناك دليل على أنها خطر أكبر مما اعتقد في البداية.

وبحثت الدراسة التي نشرت في المجلة الدولية لعلم الأوبئة بقيادة الوكالة الدولية لبحوث السرطان ومقرها فرنسا في كيفية تأثير القياسات الجينية لوزن الجسم على خطر الإصابة بالسرطان.

وقال الباحثون إن التقديرات هذه يمكن أن تجعل السمنة المفرطة للجسم ثاني أهم سبب للإصابة بالسرطان في البلدان المرتفعة الدخل بعد التبغ.

وأشارت الدراسة إلى أن السمنة لا تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان فحسب بل ترتبط غالبا بمضاعفات صحية أخرى، مثل السكري النوع 2 والعقم وأمراض القلب والكبد والتهاب المفاصل.

انظر ايضاً

علماء يكتشفون سبب السمنة لدى الكبار في السن

باريس-سانا اكتشفت مجموعة علماء من السويد وفرنسا أن تباطؤ عملية التمثيل الغذائي للدهون مع تقدم …