الشريط الأخباري

إخماد حرائق طالت أراضي زراعية وحراجية في السويداء

السويداء-سانا

تمكنت فرق الإطفاء بالتعاون مع الأهالي من السيطرة على حريق كبير نشب بعد ظهر اليوم ضمن أراض زراعية وحراجية بين بلدتي عتيل وسليم شمال السويداء وأتى على مساحات واسعة فيها.

وذكر مدير الجاهزية بالمحافظة الدكتور مبارك سلام في تصريح لمراسل سانا أن الحريق نشب ضمن منطقة صعبة ووعرة تضم أراضي زراعية وحراجية وبور مغطاة بأعشاب يابسة وشارك في إخماده فوج الإطفاء والدفاع المدني ومديرية الزراعة بالتعاون مع أهالي المنطقة وآلياتهم وأدواتهم الخاصة حيث تم التعامل معه على ثلاث جبهات حتى تمت السيطرة عليه.

وأشار رئيس دائرة الحراج بمديرية الزراعة المهندس أنس أبو فخر إلى أن الحريق امتد من طريق دمشق السويداء بين البلدتين باتجاه وادي عتيل جنوبا وطريق سليم قنوات شمالا وبجبهة عريضة تصل لنحو واحد كم وبعمق 1 كم وأتى على أراض زراعية فيها محاصيل حقلية وأشجار زيتون وعنب وكذلك أشجار حراجية من بلوط وسنديان تنتشر بالمنطقة.

ولفت رئيس عمليات الدفاع المدني بالسويداء العقيد أيمن العبدالله إلى أن تضافر جهود مختلف الجهات المعنية والأهالي أسهم في السيطرة على الحريق واخماده مع مواصلة عملية تبريد بعض البؤر تحسبا من تجدده فيها.

من جانبه أوضح قائد فوج إطفاء السويداء نايف الشعار أن آليات الإطفاء واجهت صعوبة في الوصول إلى أماكن انتشار النيران لوعورة المنطقة وعدم وجود طرق في ظل اشتداد سرعة الرياح وانتشار الأعشاب اليابسة الكثيفة مع الاضطرار للتعامل مع الحريق بالوسائل اليدوية.

وأشار إلى أن الفوج أخمد اليوم أيضا بالتعاون مع مديرية الزراعة والأهالي حريقين كبيرين آخرين نشبا بأراض زراعية أحدهما بين قرى المزرعة والطيرة والثعلة بالريف الغربي وأتى على مئات الدونمات بعضها مزروعة بالقمح والآخر اندلع عند تل المصفان بمنطقة ظهر الجبل وألحق أضرارا بما يقارب 300 شجرة تفاح وغيرها إضافة إلى إخماد نحو 18 حريقا آخر شب بمساحات متفاوتة من أعشاب يابسة بمناطق متفرقة داخل مدينة السويداء والريف أكبرها في قرية سميع غرب المحافظة.

وأخمدت فرق الإطفاء أمس الأول حريقا كبيرا نشب بأراض زراعية إلى الشرق من قرية الأصلحة غرب السويداء وطال نحو 40 دونما من القمح والشعير.