الشريط الأخباري

تأمين مستلزمات تسويق محصولي القمح والشعير في الحسكة

الحسكة-سانا

بدأت عمليات حصاد محصول الشعير في محافظة الحسكة على أن يبدأ حصاد القمح خلال الأيام القادمة مع مؤشرات إيجابية على موسم وفير بعد سنوات من الجفاف وتراجع الإنتاج حيث يشير الواقع الزراعي للمحصول الى زيادة إنتاج وحدة المساحة في ظل الأمطار الغزيرة التي شهدتها مناطق الاستقرار الزراعي وخلو المساحات المزروعة من الآفات الحشرية وانحسار الاصابة بالصدأ الأصفر فيما اتخذت الجهات المعنية كل الإجراءات اللازمة لضمان استلام الحبوب من المنتجين بسهولة وعدم حصول أي اختناقات خلال سير عمليات التسويق.

وأكد مدير فرع السورية للحبوب بالحسكة المهندس عبيدة علي في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية استعداد الفرع لاستلام كامل الأقماح المنتجة خلال الموسم الحالي والعمل على تحضير وتجهيز أماكن التخزين في مركزي جرمز والثروة الحيوانية بمدينة القامشلي وتأمين أكثر من 5ر2 مليون كيس فارغ لزوم التسويق وسيتم استجرار كميات اضافية خلال الفترة القادمة.

وأشار العلي إلى انعقاد لجنة التسويق الفرعية خلال الأيام القادمة لمناقشة كل الإجراءات المتعلقة بتسهيل عملية التسويق من تحديد مراكز الاستلام وموعد بدء بيع الأكياس الفارغة للمنتجين إضافة إلى تشكيل لجنة تسويقية للموسم الحالي ونعمل على افتتاح مركز استلام ثالث في القامشلي.

وبين المهندس عايد الحسين مدير فرع مؤسسة إكثار البذار في الحسكة في تصريح مماثل أن الفرع قام بتجهيز العراءات والهنكارات الخاصة بالتخزين إضافة إلى تنظيف الأرضيات وتسويتها بشكل جيد استعداد لاستقبال كميات الأقماح المنتجة من حقول الإكثار المتعاقد عليها مع الفلاحين مشيرا إلى أن خطة الفرع للموسم الحالي استلام كمية 25 الف طن من محصولي القمح والشعير وذلك من المساحة المتعاقد عليها والبالغة 50 الف دونم قمح و 700 دونم شعير فيما بلغ اجمالي الكميات المستلمة في الموسم الماضي من الفلاحين المتعاقد معهم بلغ 3100 طن قمح و500 طن شعير.

من جانبه أشار مدير فرع الاعلاف في الحسكة المهندس ياسر السيد علي في تصريح لـ سانا إلى أن الفرع جهز ساحات وأماكن تخزين لاستلام كميات الشعير في مركز الثروة الحيوانية بمدينة القامشلي كون الاعلاف هي الجهة المعنية بتسويق محصول الشعير وشرائه من المنتجين لافتا إلى أنه تم تامين 60 ألف كيس فارغ وبلغت الكمية التي تم استلامها اليوم 350 طنا وهناك 25 سيارة شحن تنتظر تفريغ حمولتها ومبينا أن عمليات التسويق ستزداد خلال الفترة القادمة.

مدير الزراعة والإصلاح الزراعي في الحسكة المهندس عامر سلو أكد في تصريح مماثل استعداد المديرية بشكل كامل لاستقبال موسم التسويق حيث تم تحضير المناشئ الزراعية ولجان التسويق في الوحدات والدوائر الزراعية، وبانتظار عمليات الحصاد التي ستبدأ خلال الأيام القادمة.

وأشار سلو إلى أن الواقع العام لإجمالي مساحات القمح والشعير جيدة ومبشرة داعيا الى تعاون وتنسيق بين كل الجهات المعنية بالتسويق خلال الموسم الحالي لضمان التسويق دون حدوث أي منغصات وخاصة أن التقديرات تشير إلى أرقام كبيرة في الانتاج ومتوقعا إقبال المنتجين على التسويق بعد قرار الحكومة برفع سعر كيلو القمح المستلم منهم إلى 185 ليرة سورية للكيلو الواحد.

من جانبه طالب حسين الهلوش رئيس مكتب الشؤون الزراعية في اتحاد فلاحي المحافظة في تصريح مماثل باستلام كامل انتاج المحافظة من محصولي القمح والشعير وتوفير مستلزمات التسويق من أكياس فارغة و مراكز استلام وضرورة فتح مراكز إضافية ولا سيما أن مؤشرات الإنتاج مبشرة وقبول استلام المحصول بأكياس خيش مستعملة لمرة واحدة وعدم حصر الاستلام بالأكياس الجديدة.

وأوضح الهلوش أن المطلب الأهم بالنسبة لغالبية الفلاحيين في المحافظة هو تعديل مقاييس الاجرام / معايير الاستلام / ورفع نسبة الاجرام إلى 40 بالمئة بدلا من 21 بالمئة بحيث يتم استلام الكمية وتحديد السعر وفق المعايير المستلمة بحيث لا يتم رفض أي كمية حيث يعمل اتحاد الفلاحين بمتابعة عملية التسويق وضمان نجاحها من خلال حث الفلاحين والمنتجين على تسويق كامل إنتاجهم إلى مراكز مؤسسة الحبوب.

يذكر أن مديرية زراعة الحسكة قدرت الانتاج بنحو مليوني طن من إجمالي المساحة المزروعة بالحبوب البالغة 910 الف هكتار منها 580 ألف طن من القمح.

جوان حزام