الشريط الأخباري

استشارة الحرملك لأردوغان.. تعويذة الكيماوي وفانوس المارد الدولي!

لعلها استشارة الحرملك في قصر السلطان..عليك يا اردوغان بتعويذة الكيماوي.. وحك فانوس المارد الدولي لإنقاذ الجولاني في ادلب.. فالوصفة الكيماوية للخروج من المآزق الميدانية في سورية باتت خرافة عسكرية لا تصدر عن عاقل سياسي أو عسكري هي حكما صنع عرافة القصر في انقرة.. ولا يصدقها إلا من هو بحاجة لها… وصاحب الحاجة (أردوغان)..

لذلك ليس غريبا ان ينتشر الخبر حول استخدام الكيماوي في ريف اللاذقية، فبيضة السلطان الكيماوية تعرف كيف تخرج مجلس الامن عارياً من حمام سباحته (الانسانية) في كل مرة.. هذه المرة أطال اردوغان في وضعها لأسباب تتعلق بمسايرة الروس في آستنة وحضور اللجنة التركية الروسية المشتركة – لاحظوا موسكو تنبهت ونبهت لذلك مرارا وتكرارا لكنها لم تنجح في تحنيط بهلوانية رجب طيب اردوغان…

توقيت رمي قنبلة الكيماوي (الصوتية) في قرية كباني ريف اللاذقية وسط ما يحدث في الشمال موجهة لأذني الخارج ولفتح المخارج للالسنة الغربية المنددة ولعرقلة تقدم الجيش في ادلب…

ففي الحسابات العسكرية لا يحتاج الجيش السوري في تقدمه اللافت برد الخروقات لهذه العملية الكيماوية المخالفة لأخلاقة والخالية من سلاحه بشهادة دولية… هي في الشمال تلائم حال الارهابيين الذين خرقوا الهدنة للاستفزاز لكن السيناريو لم يكتمل فعاد اردوغان يستمع لأسطوانة الكيماوي وفي سماعته ما يطربه حين لم تقل منظمة حظر الكيماوي كلمة تدينه.. او تفتش عن براميل ما تحظره في جعبة السلطان او هودج الجولاني…

غريب امر منظمة حظر الكيماوي حين تقفل كلا العينين في دروب درع الفرات وغصن الزيتون وتزكم الانوف عن كل تقارير الروس او حتى بعض الغرب على حيازة الارهاب لغاز الاعصاب او الغاز السام او اي نوع من هذا الزكام الذي يحصل لها فجأة بقرار سياسي من واشنطن او حتى لمساندة انقرة…

من يراهن بعد على فك حبل السرة ما بين البيت الابيض وقصر السلطان الاخواني او حتى دور تركيا المزمن في المنطقة فعليه ان يراجع معلوماته السياسية وطبيعة تشكيل حلف ناتو الجيوسياسية!!

السوريون يسقطون شهداء في الشمال بخروقات المسلحين.. وعلى الطاولة السياسية لمجلس الأمن لا يوجد الا اللجنة الدستورية والعودة الى المربعات المهترئة… حتى خروقات اسرائيل لا تجد امامها الا المضادات الجوية السورية وصمت دولي مرعب… لا يسجل ولا يرتقب وهو يمضي على بساط (علي بابا) ويطير فوق كل التفاصيل، يجاهر بالاساطير الكيماويه ويصدق الراوي الغربي ويبحث عن مغارات لترامب ونتياهو في المنطقة على امتداد الشرق الاوسط….

على بساط الريح هذا.. ينثرون تعويذة الكيماوي في سورية وبذور للحرب بين ايران والخليج العربي.. لا يراد لها ان تنضج او حتى تموت… المبني للمجهول هو البطل في كل مرة فلا أدلة على استخدام الجيش السوري للكيماوي، ولا أدلة أيضاً على قصف ايران للسفن النفطية… والفاعل ضمير مستتر يختلف تقديره حسب الذمم ولعبة الامم على رقعة المنطقة.. اما الخليج فسيقدر الفاعل بـ (اعراب) ترامب او ترجمته في القمم المرتقبة بمكة المكرمة بكل شيء الا ضيوفها الجالسين بدعوة من السعودية تحت عنوان العمل العربي المشترك ضد ايران…

هناك في قمتي مكة المبني للمعلوم مفهوم للسياسة واللغة… هو الاجتماع الاول للناتو العربي الذي لن يتخذ خيار الحرب او السلم بل سيكون الساق الخشبية لـ(جان فلجان الاميركي) في المنطقة…

وبالمناسبة لن تناقش قمة (العمل العربي المشترك) الذي هللت لها الامارات والبحرين واشادت بقيمتها وقيمة الداعي لها باقي الدول الخليجية… لن تناقش هذه القمم عدوان اسرائيل على غزة وسورية او الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل… تكاد تنطق اللغة العربية… اخرجوني من قمتكم ففي البيان المنتظر حكماً أحرف صهيونية!!!

بقلم: عزة شتيوي