الأدب والموسيقا في اتحاد الكتاب العرب بالسويداء

السويداء-سانا

تلاقى الأدب مع الموسيقا في نشاط استضافه فرع اتحاد الكتاب العرب بالسويداء لأدباء وشعراء من اختصاصات علمية ومهنية مختلفة بحضور واسع من المهتمين بالشأن الثقافي والأدبي.

النشاط الذي أحياه كل من الدكتور احسان قنديل والطبيب بيان حديفة والفنان التشكيلي مروان نصر الدين والمدرس منذر الشوفي برفقة غناء وعزف على العود اداه جميل نور تناوب فيها المشاركون بالقاء قصائد متنوعة المضامين بين الغزلية والوجدانية والإنسانية.

واستهل الأمسية الشاعر قنديل بقصائد وجدانية وعاطفية وإنسانية منها قصيدة “اشتهاء” وقصيدة “كلام عن الحب” وقصائد أخرى تناولت الهم الاجتماعي بنظرة متفائلة للحياة حيث أوضح لمراسلة سانا أنه كلما اقترب الإنسان من الشعر اقترب من الجمال والخير وهذا ما نريده من خلال رسالتنا الأدبية.

ومن جهته عبر حديفة الذي ألقى عدة قصائد وجدانية منها “ادمان وقهوة الصباح وإلى قلبي” عن سعادته بهذا الحضور المثقف لافتا إلى أننا بحاجة إلى إحياء أرواحنا ومشاعرنا وإنسانيتنا بلغة الأدب بما تحمله من قيم جمالية وإنسانية وفكرية بينما أشار التشكيلي نصر الدين الذي شارك بعدة قصائد.. “إلى أمي و يا صديقي وصمت” إلى ما حملته القصائد من جمال الكلمات.

عضو اتحاد الكتاب الشاعر جهاد الأحمدية رأى أن الموضوعات والأصوات حملت عبير الأحاسيس والمشاعر ونثرته على الحضور فكان للموسيقا دور جميل ومتناغم مع الرؤى الشعرية التي أضفت جمالا على جمال الكلمة.

رئيس فرع اتحاد الكتاب العرب بالسويداء الدكتور فايز عز الدين اعتبر أن الجميل في النشاط هو حضور شعراء بمختلف اختصاصاتهم العلمية من طبيب وفنان تشكيلي ومدرس وهذا يدل على أن واحة الشعر واسعة وأنه محور الرؤى والتفكير فيما نوه عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب محمد حديفي بجمال الكلمات والمواضيع فكانوا على حد تعبيره ساقية تحفر مجراها بصمت وعمق واستمرار ولا سيما أن قصائدهم حداثوية بامتياز.

خزامى القنطار

 

انظر ايضاً

مقاتلون من جيشنا الباسل وأدباء وفنانون يقدمون رؤى عن حرب تشرين

دمشق-سانا تلاقى رجال السلاح مع أصحاب الفكر والفن والأدب مستعيدين صورا شتى من روح حرب …