الشريط الأخباري
عــاجــل وسائل إعلام بريطانية: إغلاق طريق وايتهول وسط لندن بعد العثور على مادة مشبوهة.. وقوى الأمن تمنع الدخول أو الخروج من مقر الحكومة في داونينغ ستريت

رحلة في عالم الطين والماء والفخار في التراث الساحلي الريفي

دمشق-سانا

يمثل كتاب “الطين والماء والفخار في التراث الساحلي الريفي” لفريال سليمة الشويكي وثيقة مهمة تتناول أحد مكونات تراثنا الشعبي في الغناء والشعر والتقاليد والممارسات اليومية.

يحتوي الكتاب الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب مدونات تراثية توثق نبعة الماء ووسائل نقله وحفظه في ريفنا الساحلي وما رافق أعمال الاستقاء من النبعة من أشعار شعبية وأهازيج وحكايا وأخبار العشاق.

ويقسم الكتاب إلى ثلاثة اقسام تبدأ بالعين ووصفها والمقولات والأمثال التي ذكرت عنها والتعابير التي رددتها الأمهات والأفعال المرتبطة بالعين باللهجة بالعامية.

وفي القسم الثاني تعرف الكاتبة بأوصاف الماء وما قيل فيه من مقولات شعبية تحذر من هدره والمتداول الشعبي عن أن أسوأ فقر هو فقر الماء وآداب وأشكال الشرب ومقولات عن العطش.

ولم تغفل الكاتبة الحديث عن طرائق الشرب لدى أجدادنا وأقوال حملت قيمة الماء ووصفه وأنواعه ولمحة عن الآبار وطريقة حفرها والمقولات التي ذكرت فيها والأغاني التي خصصت لآبار الماء وارتباطها بالحب والينابيع والعيون مع سرد لذكريات وأحداث عنها.

وفي القسم الذي يتحدث عن الفخار تتطرق الكاتبة إلى الأدوات المصنوعة من هذه المادة مثل الأسرجة الفخارية وأنابيب توصيل المياه والدمى التي تمثل عشتار ومدافن الأطفال وما قيل في الفخار من أمثال.

ويتضمن الكتاب ملحق صور مرجعية مرتبطة بموضوع الكتاب.

يذكر أن فريال سليمة الشويكي باحثة في التراث الساحلي الريفي من مواليد اللاذقية صدرت لها مجموعة من الكتب حول التراث من أبرزها “الزمن السعيد” و”كنوز منسية” و”البحر الثالث”.

ميس العاني