الشريط الأخباري

الاحتلال يواصل عدوانه على غزة وانتهاكاته بحق الأسرى

القدس المحتلة-سانا

في ظل صمت المجتمع الدولي ودعم الإدارة الأمريكية يصعد الاحتلال الإسرائيلي من اعتداءاته على الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر برا وبحرا وجوا ويهدد بالمزيد بينما تؤكد المقاومة الفلسطينية أنها سترد بقوة.

سلطات الاحتلال الإسرائيلي كثفت اليوم وجود قواتها العسكرية على أطراف قطاع غزة المحاصر وأعلنت محيطه منطقة مغلقة وردا على ذلك شددت غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية في بيان لها على أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام تمادى الاحتلال في جرائمه وسترد بقوة على أي عدوان .

عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين محمود خلف أوضح لمراسل سانا أن الاحتلال يمارس الإرهاب المنظم بحق الفلسطينيين في القطاع من خلال الحصار والقصف المستمر وقتل أبنائه بدم بارد لكن ذلك لن يزيد الشعب الفلسطيني إلا صمودا وثباتاً منتقدا صمت المجتمع الدولي عن جرائم الاحتلال وعدم تحركه ساكنا لوقفها ومحاسبة المسؤولين عنها.

من جهته بين عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وجيه أبو ظريفة أن اعتداءات الاحتلال المتواصلة على القطاع والتي يروح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى الفلسطينيين جريمة حرب بشعة يشجع عليها صمت المجتمع الدولي .

تصعيد سلطات الاحتلال من اعتداءاتها على الفلسطينيين المحاصرين في القطاع الذي حولته إلى معتقل كبير تزامن مع تزايد وتيرة انتهاكاتها لحقوق الأسرى في معتقلاتها والتي أدت أمس إلى إصابة مئات الأسرى الفلسطينيين بجروح في معتقل النقب في مخالفة صارخة للقانون الدولي والإنساني واتفاقيات جنيف.

وأشار نادي الأسير الفلسطيني في تقرير له اليوم وثق فيه عشرات الاعتداءات التي نفذتها قوات الاحتلال ضد الأسرى في معتقلاتها خلال العام الجاري إلى أن هذا العام هو الأشد عنفا بحق الأسرى الذين يعيشون ظروفا لا إنسانية ويتعرضون لعمليات تعذيب وتنكيل مستمرة .

المختص بشؤون الأسرى نشأت الوحيدي أكد أن الاعتداءات الوحشية لقوات الاحتلال على الأسرى جريمة بكل المقاييس وانتهاك لكل الأعراف والاتفاقيات الدولية مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقفها.

الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي باستمرار بالتخلي عن صمته والتحرك لوقف جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني وأسراه وتؤكد على مواصلة العمل على فضحها في كل المحافل الدولية ومحاسبة مسؤولي الاحتلال.