ألمانيا واليابان: لا نعترف بضم “إسرائيل” للجولان

طوكيو-برلين-سانا

جدد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اليوم موقف بلاده الذي يؤكد أن الجولان أرض سورية تحتلها “إسرائيل” منتقدا تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل.

ونقلت مجلة كونترا الألمانية عن ماس قوله.. “إن موقفنا لم يتغير بهذه القضية ونحن لا نعترف بقرار ضم “إسرائيل” للجولان وذلك بناء على قرارات مجلس الأمن” لافتاً إلى أن “الجولان جزء من سورية”.

وكانت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية أولريكه ديمر أكدت الجمعة الماضي أن الجولان أرض سورية تحتلها “إسرائيل” وأن حكومتها ترفض الخطوات الأحادية فيه.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي أصدر في عام 1981 بإجماع أعضائه بمن فيهم الولايات المتحدة تحت الفصل السابع القرار رقم 497 أكد فيه على الوضع القانوني للجولان السوري بأنه أرض محتلة وأن قرار كيان الاحتلال الغاصب بالضم باطل ولاغ ولا أثر له.

في السياق ذاته أعلن الأمين العام لمجلس الوزراء الياباني وزير الحكومة يوشيهيدا سوغا أن موقف بلاده ثابت تجاه الجولان السوري المحتل ولم يتغير بعد تصريحات ترامب المنحازة لكيان الاحتلال الإسرائيلي.

وقال سوغا في تصريحات بثها تلفزيون تي بي اس الياباني: “نؤكد بقوة أن سياسة الحكومة لم تتغير أبدا والموقف الياباني يقضي بعدم الاعتراف بضم (إسرائيل) للجولان السوري المحتل”.

وأدانت سورية بأشد العبارات التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل والتي تؤكد انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال الصهيوني مشددة على أن هذه التصريحات لن تغير أبدا من حقيقة أن الجولان كان وسيبقى عربيا سوريا.

انظر ايضاً

وقفة لأبناء القنيطرة تضامناً مع أهلنا الصامدين بالجولان السوري المحتل في وجه ممارسات كيان الاحتلال الإسرائيلي

القنيطرة-سانا عبر أبناء محافظة القنيطرة عن تضامنهم مع أهلنا في الجولان السوري المحتل ضد الممارسات …