الشريط الأخباري

نثريات وجدانية في أمسية شعرية بثقافي الزهراء

حمص-سانا

غلبت مشاعر الغزل والحنين والشوق على قصائد الشعراء التي قدمت بقالب نثري خفيف غني بالصور الرمزية ضمن أمسية شعرية أقامها المركز الثقافي المحدث في حي الزهراء بحمص.

استهلت الأمسية الشاعرة شذى الأقحوان بثلاث قصائد وجدانية “في انتظار عودة تموز” و”همس الأقحوان” و”زمن العجائب” حملت مشاعر الحزن والعتب لما آلت إليه الأخلاق والقيم الإنسانية في عصرنا الحالي.

واستخدمت الشاعرة نظام وسوف العبارات الرمزية في نثريات لفحتها نار الوجد “لآلئ الدموع” الغفران “كن رحيما” لتعبر عن مدى حزنها ومرارة الرحيل مستنجدة بذكريات حب رحل تاركا قلبها يعزف وحده للغربة والفراق.

وغمرت السعادة قلب الشاعرة فاطمة الحسن في قصائدها وتملكتها مشاعر الفرح من لقاء الحبيب عبر نثريات حملت عناوين “وجهة” هالة “للفراغ” صبر”.

وشارك الشاعر حيدر معروف بقصيدتين غزليتين هما “موعد عشق” و”الفجر” استفاض فيهما بوصف جمال المحبوبة مستخدما صيغ التشبيه الأدبية والاستعارات اللفظية للدلالة.

وكشف الشاعر ذو الفقار الخضر بقصيدتيه “وجاء الوعد” و”ريح تفتش عن وثن” ممارسات الإرهاب القذرة تحت غطاء الدين كما وصف بقصيدته “آه يا حمص العدية” التدمير الممنهج من قبل التنظيمات الإرهابية للمؤسسات العامة والمنشآت الثقافية وسرقة الآثار لطمس الهوية الحضارية.

وختم الأمسية الشاعر رفعت ديب بقصيدته الحوارية “همست لي القصيدة” التي تحكي حوارا بينه وبين الشعر مناشدا المحبوبة كي تطوي صفحة الفراق.

حضر الأمسية فعاليات اجتماعية وشعبية ولفيف من الأدباء وحشد من المهتمين.

رشا المحرز

انظر ايضاً

وفد كنسي روسي يزور كنيسة القديس أغناطيوس الأنطاكي وكاتدرائية سيدة النياح