إصابة عشرات الفلسطينيين باعتداء الاحتلال على المشاركين بمسيرات العودة في غزة

القدس المحتلة-سانا

أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي بالرصاص وقنابل الغاز على المشاركين في الجمعة الثالثة والأربعين من مسيرات العودة وكسر الحصار تحت عنوان “الوحدة طريق الانتصار وإفشال المؤامرات” في قطاع غزة.

وذكرت وكالة معا أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز السام على المشاركين في مسيرات العودة شرق مدينة غزة ومخيم البريج وسط القطاع وجباليا شماله ما أدى إلى إصابة العشرات بجروح وبحالات اختناق.

ووصل عدد الشهداء الذين قضوا جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات العودة وكسر الحصار منذ الثلاثين من آذار الماضي إلى 255 إضافة إلى إصابة أكثر من 25 ألفا بجروح مختلفة وحالات اختناق بالغاز.

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار دعوتها أهالي القطاع للمشاركة في جمعة (الوحدة طريق الانتصار وإفشال المؤامرات) تأكيداً على أهمية تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والمؤامرات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية وفي مقدمتها “صفقة القرن”.

ودعت الهيئة المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتهم في إنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع ومحاسبة مسؤولي الاحتلال على جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني.

وأكدت الهيئة استمرار المسيرات حتى تحقيق أهدافها في إنهاء الحصار وضمان حق اللاجئين الفلسطينين بالعودة.

إصابة عدد من الفلسطينيين جراء قمع الاحتلال مظاهرة نعلين الأسبوعية 

كما أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق اليوم جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مظاهرة قرية نعلين الأسبوعية المناهضة للاستيطان والجدار العنصري في الضفة الغربية.

ونقلت وكالة وفا عن عضو اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في قرية نعلين محمد عميرة قوله: إن قوات الاحتلال اقتحمت القرية واعتدت على الفلسطينيين المشاركين بالمظاهرة وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق.

وتواصل قوات الاحتلال سياستها العدوانية من خلال اقتحام المدن والقرى في مختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة وتعتدي على الفلسطينيين وتهدم منازلهم بهدف تهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم وتهويدها.

الحكومة الفلسطينية تحذر من اعتداءات الاحتلال على القدس والمسجد الأقصى

في هذه الأثناء حذرت الحكومة الفلسطينية من استمرار اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك مؤكدة أن كل ما يقدم عليه الاحتلال في كامل المدينة المقدسة هو باطل وعدوان على الشعب الفلسطيني.

وحمل المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود حسب وكالة الأنباء الفلسطينية وفا سلطات الاحتلال المسؤولية عن المحاولات المتكررة للمساس بالوضع الحقيقي والتاريخي والقانوني للمسجد الأقصى والتي كان آخرها نصب آلات بناء وترميم كالأعمدة الخشبية والمعدنية في الواجهة الغربية للمسجد إضافة إلى مواصلة أعمال الحفريات تحت أساسات المسجد المبارك.

وأوضح المحمود أن التاريخ الحقيقي وكل القوانين والشرائع الدولية تؤكد أن المسجد الأقصى بمساحته البالغة 144 دونما والمحاطة بالأسوار وكل ما يتصل بها من الخارج أيضا يشكل كامل المسجد المبارك وبالتالي كل إجراءات الاحتلال باطلة وغير شرعية مطالبا بتحرك عاجل وفاعل للمجتمع الدولي لوقف اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى وعلى المقدسات الإسلامية والمسيحية.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة تدعو لإحياء ذكرى النكبة

القدس المحتلة-سانا دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة المحاصر الفلسطينيين …