الشريط الأخباري

1131 تلميذاً بدرعا استفادوا من تطبيق المنهاج “ب” للطلاب المتسربين-فيديو

درعا-سانا

استفاد 1131 تلميذا من صفوف مرحلة التعليم الأساسي في محافظة درعا من منهاج الفئة “ب” المطبق من قبل مديرية التربية للاستمرار بتحصيلهم العلمي والوصول إلى مستوى زملائهم في الصفوف الدراسية النظامية.

وشكل هذا المنهاج مسارا جديدا للقطاع التربوي تجاوز من خلاله تحديات الظروف الراهنة والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأطفال المتسربين من التعليم وإعادتهم إلى المدارس وإفساح المجال أمامهم لمتابعة دراستهم.

وأوضح مدير التربية محمد خير العودة الله في تصريح لمراسل سانا أنه تم افتتاح 65 شعبة ملحقة بمدارس التعليم الأساسي لتعليم منهاج “الفئة ب” وبلغ عدد التلاميذ المستفيدين حتى الآن وعلى جميع المستويات 1131 تلميذاً .

وأشار العودة الله إلى أن هذا الأسلوب يعتمد على إعطاء منهاج مكثف عن سنة دراسية كاملة في فصل دراسي واحد على أن يجتاز التلاميذ الصفوف من الأول إلى الثامن وفق أربعة مستويات ويضم كل مستوى صفين ليكون التلميذ جاهزاً بعدها لتقديم امتحانات شهادة التعليم الأساسي علماً أن البرنامج يحتوي على المواد الدراسية في المدارس الرسمية لكنه مكثف وبالنسبة للمتسربين لعام واحد تم إجراء عملية السبر للتلاميذ من الصف الثاني وحتى الثامن من مرحلة التعليم الأساسي وجرى بموجبها إلحاق “3400” تلميذ بصفوفهم.

وبين المدرس قاسم البرماوي أن عدد المستفيدين من البرنامج في المدرسة التي يدرس فيها 27 تلميذا من مختلف المستويات لافتا إلى أن ميزة هذا المنهاج تكمن في اختصار الزمن وفق منهاج سلس ومكثف وبذلك يستطيع الطلاب الالتحاق بأقرانهم من الفئة العمرية وهناك اقبال متزايد ما يتطلب فتح شعب صفية أخرى لاستيعاب الأعداد الجديدة.

سانا استطلعت آراء التلاميذ وأولياء أمورهم الذين أعربوا عن ارتياحهم لهذا المنهاج وعودتهم إلى حياة الدراسة بعد الغياب لعدة أعوام.

الطالبة ياسمين مسالمة تدرس في المستوى الرابع عادت إلى المدرسة بعد انقطاع خمس سنوات نتيجة التهجير وتقول انها استعادت حقها في التعليم بفضل الجيش العربي السوري الذي حقق الأمن والاستقرار وساعد آلاف العائلات على العودة إلى بيوتها فيما تأمل الطالبة هديل التي تدرس في المستوى الثاني ضمن شعبة “الفئة ب” أن تدرك ما فاتها وتعود مجددا إلى الصفوف الدراسية المناسبة والحصول على شهادة التعليم الأساسي.

ثائر الكور والد التلميذ رائد شكر كل من ساهم بإعادة الأطفال إلى المدارس والمنهاج “ب” خطوة فعالة ومثمرة لأبنائنا.

وأطلقت وزارة التربية بالتعاون مع منظمة اليونيسيف شعار عامان بعام والتعليم تمام على تجربة تطبيق المنهاج “ب” الهادف لإعادة الطلاب المتسربين بسبب الأزمة من المدارس وتمكينهم من متابعة تحصيلهم العلمي نتيجة حدوث فاقد تعليمي.

يشار إلى أن عدد مدارس محافظة درعا يبلغ 943 مدرسة وتم ترميم 81 مدرسة من أصل 363 مدرسة بحاجة لترميم جزئي وهناك 111 مدرسة تضررت بالكامل بسبب الإرهاب وتحتاج لدراسة انشائية وتقدر القيمة الإجمالية للأضرار التي لحقت بقطاع التربية في درعا بنحو30 مليار ليرة.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم 0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

حزب الله وحركة أمل: خيار المقاومة يردع العدوان ويقضي على الإرهاب

بيروت-سانا جددت قيادتا حزب الله وحركة أمل في منطقة الجنوب اللبناني التأكيد على التمسك بخيار …