الشريط الأخباري

الأصالة والحداثة ضمن مجموعة (المتيم) للشاعر مظهر الحجي

دمشق-سانا

(المتيم) نصوص شعرية يغلب عليها شكل التفعيلة والشطرين صدرت مؤخرا للشاعر مظهر الحجي ويحاول فيها ان يكون مجددا مبتعدا عن التقليد ليجمع بين الأصالة والحداثة مع التركيز على العاطفة.

وتتضمن مجموعة الحجي تداعيات لذكريات قديمة مؤثرة في وجدانه وفي أحلامه كقوله في قصيدة عاشق الميماس..

“قرأت فيك الرؤى خضراء ملهمة … لم تحن هاما ولم تسترفد المننا وكنت تبصر ما حار الدليل به … فكنت احكمنا بل كنت ابصرنا”.

وفي تجلياته وعواطفه الشعرية تظهر الام الغربة وأوجاعها وما يمكن أن يترتب عليها من تداعيات على نفس الإنسان فيقول في قصيدة غريب..

“لما يا غريب وقفت في وسط الطريق وفاض جمر القبرات على لسانك أين الطريق إلى بلادي .. هذه ليست بلادا كنت تعرفها صغيرا”.

ثم تغلب العواطف على الحالة النفسية للشاعر فيكتب نصا بعنوان طائر الشوق يعبر فيه عن مكنوناته الداخلية فيقول..

“هذه الدرب ليس تفضي اليهم … اينما سرت فالدروب تميد كلما جزت نحوهم مستميتا … مات درب وصاح درب جديد”.

المجموعة صادرة عن الهيئة العامة السورية للكتاب وتقع في 152 صفحة من القطع المتوسط ومؤلفها مظهر الحجي مواليد حمص 1946 حاصل على إجازة في اللغة العربية من جامعة دمشق وهو عضو في اتحاد الكتاب العرب وصدر له العديد من الكتب منها في الشعر نقوش الجلنار والوراق ومشاهد وفي النقد ديك الجن الحمصي كما عمل مع لجنة إحياء التراث وقدم أربعة كتب مختارة منها نثر الدر وحلية المحاضرة في صياغة الشعر.

محمد خالد الخضر