الشريط الأخباري

جامعة حلب تحدت الإرهاب بالصمود وانتصرت بالعلم- فيديو

حلب-سانا

صمدت جامعة حلب وحافظت على مسيرتها العلمية والتعليمية وتحدت الإرهاب خلال سنوات الحرب لتبقى منارة للعلم والعلماء بفضل إصرار طلبتها وأساتذتها وإيمانهم بالعلم لإعادة بناء كل شيء حيث تابع الطلبة دراستهم خلال فترة الحرب الإرهابية وتخرج عدد كبير منهم.

رئيس جامعة حلب الدكتور مصطفى أفيوني أكد لمراسل سانا أن الجامعة التي تتألف من 19 كلية و8 معاهد تقانية ومعهدين للغات والتراث عانت من قذائف الحقد والإرهاب لكن طلابها واصلوا الدراسة في قاعاتهم ومخابرهم إلى جانب أعضاء الهيئة التدريسية والإداريين الذين أصروا على متابعة مهمتهم السامية رغم كل الظروف حفاظاً على جودة التعليم وانطلاقاً من إيمانهم بوطنهم وشعبهم وقائدهم لتحقيق الانتصار واندحار المجموعات الإرهابية.

العملية البحثية لم تتوقف في الجامعة واستمر طلبة الدراسات العليا والماجستير والدكتوراه بتقديم أبحاثهم وشاركت جامعة حلب هذا العام والعامين الماضيين بمعرض دمشق الدولي ومعرض الباسل للإبداع والاختراع ونالت جوائز وهذا العام حصلت على 11 جائزة من أصل 18 مشروعاً تم تقديمه لمعرض الباسل وتم تبني مشروعين من قبل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك إضافة للاستمرار بالمشاركة في المؤتمرات العلمية على المستويات العربية والدولية والنشاطات الفنية والرياضية والمسرحية والعلمية وكان آخرها مسابقة البرمجيات على مستوى الوطن العربي بمصر في شرم الشيخ وحصلت سورية على المركز الأول وكذلك تأهل فريق جامعة حلب العلمي مع أربعة فرق من باقي الجامعات السورية إلى المسابقة العالمية التي ستجري في البرتغال العام القادم.

وبين أفيوني أن الحصاد العلمي استمر للعام الثالث على التوالي في كليات جامعة حلب التطبيقية والنظرية ويضم الحصاد السنوي مشاريع هادفة لخدمة المجتمع كما شاركت في مشاريع إعادة الإعمار عبر اللجان المشكلة لترميم الجامع الأموي والمدينة القديمة ومشاريع إعادة التدوير وتم تقديم دراسات ضمن المخطط التنظيمي.

وواظبت الجامعة على البحث العلمي رغم ظروف الحظر المفروض على سورية وفق الإمكانات المتاحة بحسب أفيوني الذي لفت إلى دور البنية التحتية الموجودة مسبقاً في الجامعة والتي ساهمت في تحدي هذا الحظر وبقيت جامعة حلب توفر جميع مستلزمات العملية التعليمية بجهود أساتذتها وشاركت مؤخراً في المؤتمر الدولي في الهند حول مستقبل التعليم العالي ومؤتمر التأهيل الثقافي للعلوم الإنسانية في جامعة المعارف اللبنانية في بيروت الذي جمع العديد من الباحثين العرب والأجانب.

ويوضح رئيس الجامعة أن هناك خطة طموحة لتأهيل البنى التحتية للكليات والمعاهد ومشروعاً جديداً لبناء عدد من الكليات الجديدة منها كلية الفنون الجميلة والكلية التطبيقية والشريعة والمعلوماتية وتم مؤخراً مواصلة العمل في بناء كلية الصيدلة الذي كان متوقفاً وسينتهي خلال مدة عام وتم وضع خطة خمسية لجامعة حلب تنفذ على مراحل وتشمل خطة العام القادم بناء الكلية التطبيقية ومشفى الأطفال وهناك مشروع بناء وحدتين سكنيتين خارج المدينة الجامعية وفق نظام بي أو تي وبالتوازي مع ذلك سيتم تاهيل ملاعب المدينة الجامعية لكرتي القدم والسلة.

وبخصوص المدينة الجامعية يشير أفيوني إلى أنه تم تأهيل عدد من الوحدات السكنية تأهيلاً كاملًا وأخرى بشكل جزئي وفي العام 2019 يوجد 3 وحدات سكنية سيتم تأهيلها بشكل كامل ويقطن 10 آلاف من الطلبة الآن في 12 وحدة سكنية ويتم تأمين كافة مستلزماتهم.

ويلفت رئيس الجامعة إلى أن مشافي جامعة حلب أدت دوراً مهماً على المستوى الصحي خلال الأزمة وشكل فريق تطوعي مؤلف من 300 طالب خلال فترة الحرب وكان لطلاب الدراسات العليا من الأطباء دور بارز من خلال تواجدهم ليلاً ونهاراً في المشافي وتكامل عمل هذه المشافي مع مشافي وزارة الصحة وعملوا كأسرة واحدة لتقديم الخدمات الطبية للجرحى والمصابين فكان الطلبة يدرسون في معاهدهم وكلياتهم من جهة ومن الجهة الأخرى يحملون السلاح ويدافعون عن بلدهم حتى تحقق النصر.

الاتحاد الوطني لطلبة سورية اضطلع بدور كبير اجتماعياً وعلمياً وخدمياً بمشاركته في حملة (سوا بترجع أحلى) لإعادة المدينة كما كانت وهذا فخر للجامعة التي يعمل كادرها وطلابها كأسرة واحدة.

جامعة حلب صمدت وستبقى صامدة وتفخر بمسيرتها العلمية لتخريج الكوادر الفاعلة في المجتمع والذين سيكون لهم دور كبير في إعادة الإعمار وبناء الوطن والدفاع عنه.

قصي رزوق

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم 0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

جامعة حلب

تصوير: سامر خزمة