حارات دمشق القديمة.. عراقة الماضي وعبق الياسمين

بالدخول إلى حارات دمشق القديمة يتوقف الزمن وتهب نفحات من أصالة الماضي وتراث الياسمين المعربش على جدران وحجارة الأمكنة التي تروي قصصا لا تنتهي عن عشق أهلها لهذا الإرث التاريخي العريق والمتجدد وكيف حولوا الحجر إلى متاحف طبيعية أذهلت زوارها فأطلقوا عليها صفات لا تنتهي مستوحاة من التاريخ والجمال.

 

تصوير :ردينة الحلو

 

انظر ايضاً

بسبب الهطولات المطرية في اللاذقية.. آبار الجنديرية لمياه الشرب خارج الخدمة

اللاذقية-سانا خرجت آبار الجنديرية لمياه الشرب في اللاذقية من الخدمة اليوم بعد أن غمرتها المياه …