النظام البحريني يسارع في خطوات تطبيعه العلني مع كيان الاحتلال

المنامة-سانا

تتواصل خطوات التطبيع العلنية بين بعض الأنظمة العربية وكيان الاحتلال الإسرائيلي بعد أن اجتازت مرحلة السرية لتكشف بشكل جلي حجم تواطؤ هذه الأنظمة مع أعداء الشعب الفلسطيني والشعوب العربية قاطبة.

وآخر التطورات في هذا السياق هو ما كشفته وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي عن مشاركة وفد من وزارة خارجية كيان الاحتلال في مؤتمر لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو المنعقد في العاصمة البحرينية المنامة.

وأكدت حكومة الاحتلال على موقع “تويتر” مشاركة وفد وصفته بـ “رفيع المستوى” من وزارة خارجيتها في المؤتمر الذي تستضيفه البحرين في الفترة بين 24 حزيران إلى 4 تموز.

ورغم نفي وزارة خارجية النظام البحريني ماتردد في وسائل الإعلام بشأن علاقاتها مع كيان الاحتلال الإسرائيلي كشف مستشار التراث العالمي بهيئة البحرين للثقافة والآثار منير بوشناقي كذب ودجل ادعاءات حكومته عبر تأكيده أن هناك وفدا إسرائيليا سيحضر اجتماعات المنامة وادعى أن هذا الاجتماع “دولي وأن منظمة اليونسكو هي التي تنظمه ومملكة البحرين هي مستضيف للاجتماع فقط”.

وليس من الصدفة أن يزور وفد إسرائيلي رفيع المستوى عاصمة خليجية لدويلة تتبع سياسيا واقتصاديا لنهج كيان نظام بني سعود في الوقت الذي تحاك به الدسائس والمؤامرات لتطبيق “صفقة القرن” المشؤومة إذ بات معروفا أن النظام السعودي يستخدم البحرين مطية له في عملية التطبيع السعودي الإسرائيلي المتسارعة وتيرتها خلال الفترة السابقة حتى ظهرت للعلن دون خجل أو استحياء.

إلى ذلك نقلت قناة “نيوز 24” الإسرائيلية عن مسؤول بحريني طلب عدم الكشف عن اسمه بأن البحرين “ستكون أول دولة خليجية تعلن عن علاقات دبلوماسية مع إسرائيل” مضيفا إن “البحرين لا تعتبر إسرائيل عدوا” وأن التقارب بين “الدولتين” لن يتعارض مع المبادئ الأساسية لدولة البحرين على حد تعبيره.

وتعود مسيرة التطبيع البحريني مع العدو الإسرائيلي إلى أكثر من 22 عاما لكنها ظهرت إلى العلن عام 2006 حين أغلقت المنامة مكتب المقاطعة لبضائع الاحتلال الإسرائيلي.. وفي 21 أيلول الماضي زار وفد صهيوني رفيع المستوى المنامة لتفقد المكان الذي ستقام عليه أول سفارة إسرائيلية بملحق تجاري وعسكري تابع للسعودية أيضا لتكون البحرين واجهة حسبما كشف عنه بن كاسبيت المعلق السياسي والأمني لموقع “يسرائيل بال”.

وتتسارع خطوات التطبيع بين عدد من الأنظمة العربية وكيان الاحتلال الإسرائيلي حيث أكد العديد من مسؤولي كيان الاحتلال وفي مقدمتهم رئيس حكومته بنيامين نتنياهو وجود تعاون على مختلف المستويات مع دول عربية وإجراء اتصالات معها.

انظر ايضاً

بري يدين إعلان نتنياهو حول ضم أراض في الضفة الغربية

بيروت-سانا أدان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إعلان رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين …