الشريط الأخباري

الشعب اليمني: صامدون بوجه تحالف عدوان بني سعود

دمشق-سانا

من ميدان السبعين وسط العاصمة اليمنية صنعاء سطرت حشود اليمنيين رسالة للعالم أجمع عنوانها “صامدون حتى الانتصار” بوجه تحالف عدوان بني سعود الذي دخل عامه الرابع اليوم.

ثلاثة أعوام مضت على حرب عبثية قادها نظام بني سعود ضد شعب أعزل تحت مزاعم واهية وشعارات زائفة لم يجن منها شيئا سوى القتل والتدمير لحضارة عمرها آلاف السنين وتهجير وتشريد شعب مقاوم يرفض الخنوع والتبعية لأنظمة ومشيخات باعت ضمائرها للغرب والصهيونية.

“ثقافة العجز والإحباط التي سعى النظام السعودي إلى غرسها في اليمن سقطت” حقيقة أكدها رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد في كلمة له أمام الحشود اليمنية وقال: “إن خيار الشعب اليمني الوحيد هو تعزيز عوامل الصمود ورفد الجبهات للوصول إلى الحسم والانتصار”.

محافظ صنعاء حنين محمد قطينة وصف في كلمة مماثلة الحشود بأنها رسالة قوية للعالم تفيد بمضي الشعب اليمني قدما في الصمود بوجه العدوان وأنها دليل على حيوية الشعب اليمني ورفضه المطلق لأي محاولة للنيل من مواقفه وتاريخه وحاضره ومستقبله مؤكدا أن الصمود الأسطوري للشعب اليمني أفشل مخططات العدوان ومن يقف وراءه رغم المعاناة التي كابدها من مجازر وحشية وحصار خانق لمصادر حياته ومعيشته.

ولم تكن حصيلة العدوان التي أعلنت عنها وزارة حقوق الإنسان اليمنية أمس والتي كشفت للعالم وقوع مئات آلاف الضحايا اليمنيين جراء هذا العدوان السعودي المستمر منذ ثلاث سنوات مفاجئة لأحد لأن تحالف العدوان استخدم أعتى أنواع الأسلحة الأمريكية والبريطانية والغربية في قصف المدن والأحياء السكنية والقرى اليمنية.

منظمة اليونيسيف وصفت اليمن أواخر العام الماضي بأنه أسوأ الأماكن على وجه الأرض بالنسبة للأطفال وحذرت من كوارث في حال عدم وصول المساعدات لأكثر من 11 مليون طفل مشيرة إلى أن طفلا واحدا يموت هناك كل عشر دقائق نتيجة أمراض يمكن الوقاية منها.

“العدوان عرى النظامين السعودي والإماراتي على حقيقتهما وأنه لا يخرج عن السياق الاستعماري الأمريكي” أمر أكد عليه قائد حركة أنصار الله اليمنية عبد الملك الحوثي أمس متوعدا حلف العدوان بأن اليمن قادم خلال العام الرابع بمنظوماتنا الصاروخية المتطورة المتنوعة التي تخترق كل أنواع أنظمة الحماية الأمريكية.

ويرى مراقبون أن ميدان اليمن شكل لنظام بني سعود ساحة للتهرب من أزماته الداخلية ومشكلاته السياسية وصرف الأنظار عنها وهو حاول يائسا خطف انتصار على أشلاء الشعب اليمني ودماء أطفاله وحرمانهم وجوعهم وتشردهم لكنه فشل في كل رهاناته كما فشل أيضا في استثماره للإرهاب في سورية والعراق الذي قام به خدمة لأهدافه ومخططات أسياده بالمنطقة.

إيمان الزهيري

انظر ايضاً

استشهاد طفلة يمنية بانفجار قنبلة من مخلفات العدوان السعودي

صنعاء-سانا استشهدت طفلة يمنية اليوم جراء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات العدوان السعودي في محافظة …