الشريط الأخباري

موسكو: كييف لا تنوي الالتزام باتفاقات مينسك

موسكو-سانا

أعلن مجلس الاتحاد الروسي أن القانون الذي أقره البرلمان الأوكراني بشأن إعادة دمج اقليم دونباس يؤكد أن كييف لن تفي باتفاقات مينسك ولا تزال تعتمد على إعادة منطقتي دونيتسك ولوغانسك بالقوة.

ونقل المكتب الصحفي لمجلس الاتحاد الروسي عن رئيسة المجلس فالنتينا ماتفيينكو قولها “هذا القانون دفن اتفاقات مينسك وهو يشكل ظروفا لاستخدام القوات المسلحة بشكل غير مسؤول ولا ينص على أي خطوة نحو العملية السلمية.. الأمر الذي يثير القلق”.

يشار إلى أنه تم توقيع اتفاق في العاصمة البيلاروسية مينسك في الخامس من أيلول عام 2014 يقضي بوقف إطلاق النار بين طرفي النزاع في شرق أوكرانيا إلا أن قوات كييف تواصل خرق هذا الاتفاق وقصف المناطق السكنية في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك ما أدى إلى مقتل وجرح مئات المدنيين وتدمير البنى التحتية.

من جهته أعلن بوريس غريزلوف المندوب الروسي في مجموعة الاتصال بشأن التسوية في جنوب شرقي أوكرانيا أن القانون الأوكراني يعارض الحل السياسي للنزاع في دونباس.

وأشار غريزلوف إلى أن إقرار القانون جاء على خلفية الوعود الأمريكية بتزويد أوكرانيا بأسلحة فتاكة وأن سلطات كييف تعتمد على قمع دونباس بالقوة ولا تسعى إلى فك الحصار وتطبيع الوضع الإنساني هناك.

وجدد المسؤول الروسي التأكيد على تمسك موسكو باتفاقات مينسك داعيا كييف إلى تنفيذ التزاماتها.

وكان البرلمان الأوكراني صادق اليوم على مشروع قانون يهدف إلى استعادة منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا ويصف روسيا بـ “العدو” والأراضي الخارجة عن سيطرة كييف بـ “المحتلة” ويتيح القانون للسلطات الأوكرانية نشر واستخدام القوات المسلحة في دونباس ويخول الرئيس الأوكراني إعلان حالة الطوارئ دون الرجوع إلى البرلمان.