بحث آليات تسويق محصول الحمضيات للموسم الحالي في اللاذقية

اللاذقية-سانا

أكد محافظ اللاذقية /إبراهيم خضر السالم/ ضرورة تطوير آليات العمل في تسويق انتاج الحمضيات في المحافظة لضمان نجاح عملية التسويق وحفظ حق الفلاحين بما ينعكس ايجابا على واقعهم المعيشي.

جاء ذلك خلال اجتماع المحافظ اليوم مع مدير عام المؤسسة السورية للتجارة المهندس عمار محمد ورئيس مكتب الفلاحين بفرع حزب البعث العربي الاشتراكي ومديري الزراعة والتجارة الداخلية وحماية المستهلك ورئيس اتحاد فلاحي المحافظة وعضو المكتب التنفيذي المختص بالزراعة ورؤساء الروابط الفلاحية لبحث سبل تسويق إنتاج الحمضيات ووضع آلية ناجعة للتسويق.

وأشار المحافظ الى دور مديرية الزراعة واتحاد الفلاحين في عملية التسويق بإبلاغ المزارعين عبر الوحدات الإرشادية والروابط والجمعيات الفلاحية بطرق التسويق وآلياته حرصا على منتجاتهم والعمل على اختيار محاور لعملية التسويق وتحديد مراكز فرز وتوضيب الحمضيات وإلغاء حلقات الوساطة ما بين الفلاح والمؤسسة في عملية التسويق .

بدوره دعا محمد إلى وضع خطة عمل لضمان تسويق ناجح للمنتج وأن يتم وضع ممثلين من الزراعة والتموين واتحاد الفلاحين في مراكز توضيب الحمضيات للإشراف على عملية الفرز ومراقبة نوعية المنتج الذي سيتم تسويقه موضحا أن الحكومة خصصت مليار ليرة لتسويق الحمضيات لهذا العام والمؤسسة السورية للتجارة ستضع نحو 40 سيارة تحت تصرف المحافظة للمساهمة في عملية تسويق الحمضيات الى المحافظات الأخرى.

وأعرب محمد عن الاستعداد لتقديم كل ما من شأنه تحقيق الهدف المنشود في تسويق الحمضيات وخدمة المزارعين مطالبا بدراسة أسعار المحصول للمنتج بشكل دوري ووفق حركة السوق حيث ستشتري المؤسسة الصنف الأول والثاني والثالث من الإنتاج وفق تسعيرة يتم وضعها دوريا.

من جانبه بين مدير الزراعة المهندس منذر خيربك أن المديرية ستقيم ابتداء من الأسبوع القادم ندوات حقلية توضيحية لتعريف الفلاحين بكيفية التعاطي مع عملية التوضيب والتسويق فيما رأى عضو المكتب التنفيذي المختص /مالك شبول/ أن يتم وضع التسعيرة وفق المنطقة المستهلكة التي سيصل إليها المحصول وليس المنطقة المنتجة وأن يكون السوق المحلي بالمحافظة هو الرائز الذي يتم وفقه وضع التسعيرة مبينا ان وضع الأسعار وفقا للمحافظة أو المنطقة التي سيصل إليها المنتج كي يحصل الفلاح على حقه.  

وخلص الاجتماع الى تشكيل لجنة عليا برئاسة عضو المكتب التنفيذي المختص بشؤون الزراعية وعضوية رئيس اتحاد الفلاحين ومديري الزراعة والمحروقات والتجارة الداخلية وفرع السورية للتجارة ورئيس لجنة سوق الهال وبإشراف المحافظ مهمتها تسعير المنتج واختيار مراكز التوضيب وتحديد المحاور في المحافظة وهي صاحبة القرار الفصل في عملية التسويق وهي التي تضع جداول للفلاحين المسوقين والكميات المنتجة .

وفي تصريح صحفي عقب الاجتماع اشار المحافظ الى الاستمرار بتسويق الحمضيات داخليا وخارجيا حسب الظروف الممكنة وتمت دراسة هذا الأمر بدءا من الفلاح وحتى المستهلك وحتى قبض ثمن المنتج بسهولة ويسر من المصارف التجارية في المحافظة كما تم بحث تأمين الآليات ومراكز التوضيب والوقود فضلا عن تسويق المنتج بعدالة وتوزيع مراكز التوضيب على كل أرجاء المحافظة من قبل اللجنة العليا التي تم تشكيلها والتي ستجتمع أسبوعيا لمعالجة الثغرات وتقديم التسهيلات للتسويق.

وفي تصريح مماثل قال /محمد/ إنه استنادا لقرار الحكومة في استجرار أكبر كمية ممكنة من الحمضيات تم وضع آلية دقيقة لتسويق المنتج والمؤسسة السورية للتجارة مسؤولة لوجستيا في تقديم الدعم والعمل مع اتحاد الفلاحين ومديرية الزراعة المسؤولين عن وضع قوائم للفلاحين والكميات التي سيتم تسويقها فيما اللجنة العليا المشكلة هي المسؤولة عن وضع التسعيرة للمنتج المسوق والتوريد للمؤسسة وعن مراكز التوضيب من أجل إنجاح عملية التسويق .

انظر ايضاً

السورية للتجارة في طرطوس تستجر 80 طناً من الحمضيات خلال يومين

طرطوس-سانا استجر فرع المؤسسة السورية للتجارة في طرطوس 80 طناً من محصول الحمضيات من مزارعي …