الشريط الأخباري

أهالي دير الزور يواجهون إرهاب تنظيم داعش بإرادة صلبة مستلهمين صمود وتضحيات الجيش العربي السوري

دير الزور-سانا

يكابد الأهالي في أحياء مدينة دير الزور المحاصرون من قبل تنظيم “داعش” الإرهابي مشاق كبيرة للحصول على لقمة عيشهم بسبب هذا الحصار إلا أنه لم ينل من عزيمتهم وإصرارهم على متابعة مسيرة الحياة والصمود الذي يعززه ما تقوم به مؤسسات الدولة بمدها المدينة على فترات متقاربة بالمواد الإغاثية والغذائية والطبية إضافة إلى المساعدات التي يتم إسقاطها جوا عبر المظلات من خلال الطيران السوري والروسي حيث تم إسقاط 1700 طن من المواد الغذائية منذ نيسان الماضي.

ويقول أحد المواطنين وهو موظف في مديرية التربية إنه “يتقاضى راتبا يقارب الأربعين ألف ليرة” وهو رب لعائلة تتكون من “زوجة وطفلين لكنه لا يستطيع تأمين متطلبات أسرته من المواد الغذائية لولا المواد التي توفرها الحكومة من مساعدات ومعونات غذائية عبر فرع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري”.

وتبذل مؤسسات الدولة جهودا كبيرة في تأمين المواد الغذائية والإغاثية والصحية رغم الصعوبات الكبيرة نتيجة الحصار الذي يفرضه تنظيم داعش الإرهابي على المدينة.

ويوضح مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدير الزور كمال الدين الضلي أنه يوجد في المدينة “سبعة مخابز تحتاج وسطيا إلى نحو 2200 لتر مازوت يوميا و27 ألف طن من الطحين لتنتج 34 ألف طن من الخبز غير أن النقص في مادة المازوت يحول دون عمل جميع المخابز لذا يتوقف بعضها عن العمل لعدة أيام ريثما يتم تامين المازوت ما يتسبب بحدوث اختناقات على منافذ بيع الخبز في الأفران”.

ويضيف الضلي إن “المخابز تؤمن نحو 80 بالمئة من حاجة السكان وهناك بعض الأفران التي تنتج خبز التنور التي تسد باقي حاجة السكان وتقوم المديرية بتزويد تلك الأفران بمادة الطحين فيما تستجر مادة الحطب بدلا من المازوت نظرا لنقصه”.

ويؤكد مدير التجارة الداخلية على “وجود مخزون كاف من القمح في مراكز التخزين بالمدينة وتتكفل مطحنة الفرات بطحنه كما أنه يتم تأمين مادة الخميرة من دمشق بواسطة الطيران”.

وأشار مدير الصحة بدير الزور الدكتور عبد نجم العبيد إلى “حصول 140 حالة سوء تغذية بدرجاتها الشديدة والمتوسطة والخفيفة نتيجة عدم حصول الأطفال على الغذاء الكافي من الخضار والفواكه والحليب نتيجة الحصار”.

مدير فرع منظمة الهلال الأحمر السوري بدير الزور أنس عشاوي يؤكد أن “الفرع مستمر في توزيع المساعدات الغذائية على سكان المدينة المحاصرين تباعا ومن خلال جداول توزيع حسب الأحياء ووفق المواد المتوفرة التي يتم إسقاطها جوا عبر المظلات من خلال الطيران السوري والروسي” مبينا أن 1700 طن من المواد الغذائية وصلت منذ شهر نيسان الماضي تضمنت مواد الرز والفاصولياء والعدس والبرغل والحمص والسكر والملح والزيت مقدمة من برنامج الغذاء العالمي بالإضافة إلى 33 ألف طن من مادتي السمنة ودبس البندورة مقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر لافتا إلى أن ما يقارب مئة وعشرة آلاف شخص يستفيدون من تلك المساعدات.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

عادوا لقضاء عطلة العيد.. أهالي الأحياء المحررة في دير الزور يعبرون عن ارتياحهم لوتيرة تأهيل البنى التحتية

دير الزور-سانا في ظل الجهود الحكومية لإعادة الحياة إلى دير الزور إلى سابق عهدها شهدت …