الشريط الأخباري

زاخاروفا: لا توجد مدة زمنية محددة لوقف الأعمال القتالية في سورية وموقفنا تجاه الأزمة فيها لم يتغير

موسكو – سانا

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أنه لا توجد مدة زمنية محددة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية وأن الحديث عن أسبوعين غير صحيح داعية واشنطن إلى اتخاذ موقف نزيه من تطبيق الاتفاق والتخلي عن الأحاديث حول خطة “باء”.

وقالت زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم تعليقا على حديث بعض وسائل الإعلام وخصوصا الغربية عن مدة أسبوعين لوقف الأعمال القتالية في سورية..”نود أن نلفت النظر إلى أن الحديث لا يدور عن مدة محددة لوقف الأعمال القتالية في سورية ويجب أن تكون غير محدودة” معتبرة أن كل الآراء التي تتحدث عن هذه المدة آراء خاصة لا تعبر عن آراء المجتمع الدولي.

وأشارت زاخاروفا إلى توسع عمليات المصالحات المحلية في سورية خلال الأيام الثلاثة الأولى لسريان اتفاق وقف الأعمال القتالية لافتة في الوقت ذاته إلى أن عدد الخروقات وصل إلى 31 و أنه تم إبلاغ المركز الأمريكي في عمان بهذه الخروقات.

يذكر أن اتفاق وقف الأعمال القتالية دخل حيز التنفيذ يوم 27 شباط الماضي وشهد خروقات وصل عددها إلى 31 حتى يوم أمس من قبل التنظيمات الإرهابية في عدة مناطق منها دخول نحو 100 إرهابي من تنظيم “داعش” إلى مدينة تل أبيض شمال سورية قادمين من الأراضي التركية.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن الأحاديث عن خطة “باء” أو خطط “بديلة” ستبقى “مجرد كلام” وقالت “ندعو شركاءنا الأمريكيين إلى التمسك بالتزاماتهم ومن الضروري اتخاذ موقف مسؤول وجدي من الاتفاقات الروسية الأمريكية بشأن وقف الأعمال القتالية في سورية والاستمرار بالتعاون مع المجموعة الدولية لدعم سورية واللاعبين الآخرين ودعم الخطة الروسية الأمريكية بصفتها أساسا لإحلال الأمن والاستقرار في سورية وكذلك تطوير العملية السياسية على أساس القرار الدولي 2254”.

وجددت زاخاروفا التأكيد على أن الموقف الروسي ثابت تجاه الأزمة في سورية ولم يتغير مشددة على أن سورية دولة ذات سيادة ومستقبلها يقرره الشعب السوري.

وقالت.. “إن الأزمة في سورية لها أبعاد دولية وكثير من الدول تشارك في تسويتها” مشيرة إلى “أن المباحثات والمشاورات وتبادل الآراء مستمرة ولكننا ننطلق من أن مسألة نظام الدولة مسألة داخلية خاصة بالسوريين وتحدثنا مرارا اننا نرى سورية دولة ديمقراطية وحرة موحدة ومستقلة ذات سيادة”.

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية “إن موسكو تبذل جهودها القصوى لتنسيق مقاربات مشتركة مع الأمريكيين من أجل تسوية الأزمة في سورية”.

وأضافت” من غير الواضح على الإطلاق لماذا يحاول بعض المسؤولين في واشنطن إلغاء كل ما يعمله وزير الخارجية الامريكي جون كيري لكننا مازلنا نأمل بأن هناك نهجا سياسيا متسقا في الولايات المتحدة بشأن الأزمة في سورية” وذلك تعليقا على تصريحات الجنرال الأمريكي فيليب بريدلاف القائد العام لقوات حلف الناتو في أوروبا بشأن أزمة المهجرين.

من جانب آخر أشارت زاخاروفا إلى أن الأمم المتحدة هي من يتولى دعوة المشاركين الى الحوار السوري السوري معتبرة أن “أضرارا كبيرة ستلحق بالعملية السياسية دون مشاركة الأكراد”.

ماتفيينكو: لا بديل من وقف الأعمال القتالية في سورية

وفي سياق متصل أكدت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو عدم وجود بديل من وقف الأعمال القتالية والمصالحة في سورية معتبرة أن النتائج الأولية لتطبيق الاتفاق بهذا الصدد تبعث على “التفاؤل الحذر”.

وانتقدت ماتفيينكو في تصريحات للصحفيين في موسكو اليوم التصريحات عن خطط متعددة متسائلة “هل كل الحديث عن خطة “ب” وخطة “دي” وغيرها من الأحرف الأبجدية يعني شيئا ما أو هناك من هم مهتمون في استمرار العنف لذا لا يمكن أن توجد أي خطط أخرى باستثناء خطة وقف الاعمال القتالية والمصالحة”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد في تصريح له مؤخرا أنه لا توجد أي خطة بديلة للتفاهم الروسي الأمريكي المشترك حول وقف الأعمال القتالية في سورية ولن تكون مستقبلا فيما اعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن تشكيك بعض المسوءولين الأمريكيين في اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية يبدو وكأنه محاولة لتخريبه.

وأعربت ماتفيينكو عن اعتقادها بوجوب الاعلان عن اتخاذ تدابير أكثر صرامة على اولئك الذين لا يشجعون على وقف الاعمال القتالية نظرا لأن هناك من يظهر عدم الرغبة في عودة الامن والاستقرار إلى سورية.

وشددت ماتفيينكو على أن روسيا ستبذل قصارى جهدها لتحقيق الاتفاقات بشأن وقف الأعمال القتالية في سورية وقالت إن “روسيا ستقوم بكل وضوح بالوفاء بالتزاماتها والتأثير على تلك التنظيمات المسلحة وغيرها من الهياكل التي لروسيا نفوذ لديها وتأمل أن تقوم الولايات المتحدة التي لها تأثير على عدد من التنظيمات في سورية وعلى غيرها من الدول بالعمل بنشاط لجهة تعزيز وقف الاعمال القتالية وترسيخه”.

يذكر أن وقف الأعمال القتالية في سورية بدأ السبت الماضي تنفيذا للتفاهم الروسي الامريكي الذي تبناه مجلس الأمن الدولي بالاجماع بموجب القرار رقم2268.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency