الشريط الأخباري

بمناسبة عيدي الميلاد والمولد النبوي.. احتفالية فنية بعنوان أجراس لاواديسا في اللاذقية

 

اللاذقية – سانا

أقام مشروع “درب” التطوعي في اللاذقية احتفالية فنية كبيرة حملت اسم

“أجراس لاواديسا 2016” مساء اليوم في حي الأميركان بالمدينة وسط حضور شعبي لافت من مختلف الفئات والأعمار وذلك بمناسبة عيدي الميلاد المجيد والمولد النبوي الشريف.

وأوضح مدير سياحة اللاذقية الدكتور وائل منصور أن عودة الناس للمشاركة

في الفعالية بسنتها الثانية بهذا الزخم الكبير تعكس حيوية السوريين ورغبتهم بتقديم رسالة محبة وسلام بمناسبة الأعياد التي تحتفل بها سورية لافتا إلى ان تزامن عيد المولد النبوي مع عيد ميلاد السيد المسيح هذا العام يوءكد روح الأخوة والوفاء بين السوريين مهما بث المتآمرون سمومهم بينهم.

ولفت منصور إلى أن الاحتفالية تضم كل أطياف المجتمع وفيها الكثير من

السوريين الذين أتوا من اللاذقية ومن المحافظات الأخرى في جو ساده الفرح والسرور والمحبة مؤكدا حرص وزارة السياحة على دعم هذه الفعالية التي أطلق عليها اسم “أجراس لاواديسا” كواحد من أسماء اللاذقية التي كانت سباقة دائما إلى مبادرات السلام لشعوب العالم.

بدورها بينت رئيسة مجموعة “درب” كندة نصار أن الفريق مستمر بتنظيم مثل هذه الاحتفاليات في نهاية كل عام بحيث تكون طقسا سنويا ينتظره السوريون ويكون متاحا للجميع ليستمتعوا بوجود فنانين شباب موهوبين ويعيشوا معا روح الأعياد بما فيها من تآلف ومحبة وسلام موجهة تحية للجيش العربي السوري الذي استطاع بتضحياته ونضاله أن يتيح الفرصة للسوريين ليعيشوا هذا الجو والفرح الكبير.

وتضمنت الاحتفالية مجموعة من الأغاني المسجلة تلتها وصلات غنائية لكل من الشابة جولي مينة والشاب عمار أشقر إضافة إلى الفنان ايميل اغوب ونجم برنامج المواهب “ذا فويس” يزن رشيد من محافظة حلب الذي اختار تقديم مجموعة من الأغاني الوطنية تعبيرا عن ارتباط الشعب السوري بوطنه وأرضه وقال:”أتيت لأشارك الناس فرحهم بعيدي الميلاد والمولد النبوي ولنثبت للعالم من خلال هذه الحفلات الشعبية ان سورية ستبقى مهدا للسلام والمحبة”.

يشار إلى أن هذه الاحتفالية تقام للسنة الثانية على التوالي.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA)