الشريط الأخباري

الهلال لأمين عام الحزب الشيوعي اللبناني: سورية حريصة على أمن واستقرار لبنان

دمشق-سانا

أكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال خلال لقائه اليوم الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني الدكتور خالد حدادة والباحث والمفكر السياسي ميخائيل عوض ” أن القيادة السورية حريصة كل الحرص على تعزيز وتطوير علاقات الاخوة والتعاون مع لبنان وعلى أمنه واستقراره وسيادته بحيث يأخذ دوره الطبيعي في المنطقة” .

وأعرب الهلال عن تقديره لمواقف الحزب الشيوعي اللبناني الوطنية والقومية المشرفة تجاه الاحداث في سورية والمنطقة مشيرا إلى أنه يوجد في لبنان العديد من الأحزاب الوطنية العلمانية التي تدرك مرامي واطماع واهداف المخططات الاستعمارية في المنطقة التي تنفذ عبر الاحزاب الدينية المتطرفة التي تتستر تحت غطاء الدين وهو منها براء .

وأشار الهلال إلى أن الدور المطلوب من الأحزاب العلمانية ” كبير جدا” لجهة توضيح أهدافها وبرامج عملها “ولا سيما بعد سقوط مشروع الاخوان المسلمين الذي تقوده تركيا في مصر وتونس ومعه سقط ما يعرف بالاسلام السياسي” .

وذكر الأمين القطري المساعد للحزب أن الحرب التي تشن على سورية منذ خمسة أعوام هدفها النيل من سيادتها الوطنية وحرية قرارها السياسي ومواقفها الوطنية والقومية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ودعم المقاومة اللبنانية معتبرا أن ” سورية لو لم ترفض الاملاءات والشروط الامريكية وقبلت بما عرض عليها من ميزات لكانت الدولة الاولى في المنطقة “.

وقال الهلال ” إن حزب البعث لم يكن يوما حزبا استقصائيا للغير او منغلقا او مستأثرا بالسلطة بل كان على الدوام حزبا علمانيا يؤمن بالاخر والتشاركية مع الغير وتجربة العقود الماضية بتقاسم الحياة السياسية بمختلف اشكالها خير دليل على ذلك” لافتا إلى أن “قيادة الحزب قامت خلال الاعوام الماضية بالعديد من الخطوات التنظيمية لإعادة هيكلته بالشكل الذي يتناسب مع المرحلة الحالية”.

وفيما يتعلق بالوضع الاقتصادي أوضح الهلال أن الاقتصاد السوري يعاني من صعوبات عديدة بسبب تدمير المجموعات الإرهابية للبنى التحتية ومقومات الاقتصاد وبسبب الحصار الاقتصادي من قبل الدول الشريكة في الحرب إلا أن “الدولة ما زالت تقوم بالدور الاجتماعي المطلوب منها لتأمين مستلزمات صمود الجيش العربي السوري والشعب وان الواقع الأمني في تحسن دائم بفضل انتصارات الجيش والقيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد “.

بدوره عبر الدكتور حدادة عن سعادته لزيارة دمشق قلب العروبة النابض وزيارة مقر حزب البعث صاحب التاريخ النضالي الطويل وحامل المشروع القومي مضيفا أن سورية تدفع اليوم ثمن مواقفها الوطنية والقومية وهي من خلال مواجهتها لهذه الحرب تدافع عن الدول العربية وبصمودها سقطت كل المشاريع الاستعمارية في المنطقة مشيرا إلى رغبته بتطوير العلاقات مع حزب البعث ولا سيما أن هناك قواسم مشتركة .

وأعرب الدكتور حدادة عن تقديره للقيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد وبطولات الجيش وعن ثقته بأن النصر قادم .

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).