لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب تناقش الموازنة الاستثمارية لعدد من الوزارات للعام 2016

دمشق-سانا

ناقش أعضاء لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب اليوم الموازنة الاستثمارية للعام 2016 لوزارة التنمية الإدارية والبالغة 82 مليون ليرة.

وأكد الأعضاء أهمية دور الوزارة في بناء الكوادر الإدارية بطريقة نوعية لتكون قادرة على تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين بما يوفر الكثير من الوقت والجهد والأموال مطالبين بضرورة تعديل بعض التشريعات القانونية التي تعيق انجاز الأعمال والخطط المستقبلية والتنموية والاستفادة من الطاقات البشرية على الشكل الأمثل.sana1

بدوره عرض وزير التنمية الإدارية الدكتور حسان النوري واقع المشاريع الإدارية التي تعمل الوزارة على تنفيذها للنهوض بواقع الأداء الإداري العام لافتا إلى أن الوزارة طرحت مشروع المنظمة المعرفية لبناء القدرات المؤسساتية ذاتيا وبأقل التكاليف استجابة للمتغيرات الموضوعية التي فرضتها الأزمة التي تمر بها البلاد.

وأكد الوزير النوري أن الوزارة مسؤولة عن تطبيق مشروع المنظمة المعرفية على المستوى الكلي في وزارات الدولة والجهات التابعة لها بحيث تقدم الوزارة الدعم الفني والتقني لتطبيق المشروع من خلال مشروعات عديدة تعمل الوزارة على صياغتها مثل المدرب الوطني المعتمد والاعتمادية الوطنية والجدارة القيادية.

حضر الاجتماع معاون وزير التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف.

لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب تناقش الموازنة الاستثمارية لوزارة التربية

فيما ناقشت لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب صباح اليوم الموازنة الاستثمارية لوزارة التربية لعام 2016 والمقدرة بـ 13 مليارا و942 مليونا و500 ألف ليرة.

وأشار أعضاء اللجنة إلى أهمية النهوض بواقع العملية التعليمية واستمرارها وتحسين جودة الكتاب المدرسي ونوعيته وأساليب التدريس والتعليم والرقابة على المدارس العامة والخاصة ودعم المدرسين والمشرفين ومنحهم تعويضات إضافية تقديرا لما يبذلونه لاستمرار العملية التعليمية.1

وطالب أعضاء اللجنة بتطوير التعليم المهني والاهتمام به وتقديم الأجهزة والمعدات اللازمة له واحداث معهد متوسط زراعي في جبلة يلحق بالثانوية الزراعية التي أقيمت فيها والتشدد في موضوع التعليم الإلزامي وتطبيق التعليم الذاتي بمساعدة أولياء الأمور لتنفيذ الخطة الدراسية.

كما لفت أعضاء اللجنة إلى ضرورة التحضير لعقد مؤتمر وطني لوضع الأسس الكفيلة ببناء الجيل الجديد على القيم الوطنية والوجدانية مشيرين إلى أهمية مراجعة تقسيم المراحل الدراسية ما قبل الثانوي بما يخدم العملية التعليمية والتربوية ودعم الفضائية التربوية السورية لتعزيز القدرات المعرفية للطلبة ونشر قيم المواطنة لديهم.

من جهته أشار وزير التربية الدكتور هزوان الوز إلى حرص الوزارة على الاستفادة من تجارب الدول العربية والأجنبية في وضع المناهج التعليمية وخبراتهم في طرق تثبيت المعلومات في ذهن الطالب واستثمار العقول البناءة وتنميتها.

وذكر الوز إن تطوير مناهج مواد التربية الدينية والدراسات الاجتماعية واللغة العربية ضمن خطة المركز الوطني لتطوير المناهج التعليمية مشيرا إلى صناعة مليون حقيبة مدرسية خلال العام الجاري بأيد عاملة سورية و30 ألف مقعد دراسي تم توزيعها على بعض المدارس المتضررة من اعتداءات التنظيمات الإرهابية.

لجنة المناقشة والحسابات في مجلس الشعب تناقش الموازنة الاستثمارية لوزارة الشؤون الاجتماعية لعام 2016

كما ناقشت لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب اليوم الموازنة الاستثمارية لوزارة الشؤون الاجتماعية لعام 2016 والمقدرة ب 138 مليونا و500 ألف ليرة سورية ونسب تنفيذ الخطة الاستثمارية للمؤسسات والجهات التابعة للوزارة لعام 2015.

وتساءل أعضاء اللجنة عن أسباب تدني نسب تنفيذ خطة عام 2015 في مؤسسات الوزارة حيث لم تتجاوز 10 بالمئة داعين إلى وضع خطة عمل استراتيجية بخصوص معالجة إفرازات الأزمة وتفعيل عمل الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان وإحداث مراكز إرشاد أسروي وتحديد المواقع المخصصة لها في المحافظات لأهميتها في تنشئة الأطفال إضافة إلى ضرورة متابعة نشاطات الاتحاد النسائي وزيادتها ودعم المشاريع المستقبلية للنساء اللواتي تهجرن بسبب الظروف الحالية.

كما أشار الأعضاء إلى ضرورة دعم شريحة الشباب لكونها تمثل الجزء الأكبر من المجتمع و”إعداد بيان إحصائي حول الهجرة وأعداد المهاجرين في الفترة الأخيرة ومعالجة ظاهرتي التسول المنتشرة بشكل كبير والجمعيات الأهلية الوهمية” إضافة إلى التنسيق بين الجهات التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة التربية وتطبيق البحوث والدراسات التي يتم إجراؤها.

من جهتها اعتبرت وزيرة الشؤون الاجتماعية ريما القادري أن موازنة الوزارة “متواضعة جدا” مبررة “تدني نسب التنفيذ في مراحل الخطة الاستثمارية للوزارة لعام 2015 بتوجه الوزارة إلى عدم الاستغراق في الإنفاق غير المجدي ووجود العديد من مشاريع الخطة في أماكن يصعب الوصول إليها” ما حال دون إنشاء مشاريع إنشائية لمؤسسات رعاية اجتماعية أو خدمة اجتماعية .

وأشارت القادري إلى الحاجة لإقامة دور مسنين ومراكز رعاية أطفال وذوي احتياجات لافتة إلى أن هناك خطة “لإعادة هيكلة الوزارة” بما يتناسب مع رؤيتها واستراتيجيتها للعمل في المرحلة القادمة ووضع نظام إداري خاص بها وتحديد الملاك العددي للعاملين بها والتعاون مع وزارة التنمية الإدارية من أجل ذلك حتى نهاية هذا العام ليكون هناك مسودة للنظام الداخلي مع الملاك الإداري المقترح.

وأوضحت القادري أن الوزارة تركز على تعزيز دور القطاع الأهلي والخدمات التي تقدمها بشكل عام مبينة أن “تجميل الواقع لا يؤدي إلى صوابية العمل أما فهم الواقع وصعوباته والاعتراف بمشاكله فهو الذي يضع بوصلة جيدة لتوجيه الأداء” وواجب الوزارة أن تكون أكثر قربا وتكاملا مع عمل الجهات والكيانات الأهلية المرتبطة بها وضرورة التنسيق وتشبيك الجهود بينها.

حضر الاجتماع رئيسة الاتحاد العام النسائي الدكتورة ماجدة قطيط وهديل الأسمر رئيسة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان ورئيس الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب علي مصطفى ومدير الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية المهندس لؤي العرنجي ومديرو التخطيط في الوزارة وممثلو وزارة المالية.

يذكر أن الاعتمادات المرصودة للخطة الاستثمارية في المؤسسات والجهات التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية لعام 2015 بلغت 107 ملايين و800 ألف ليرة سورية.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

مجلس الشعب يقر مشروعي قانونين حول مجلس الدولة وتعديلات ثلاث اتفاقيات قروض

دمشق-سانا أقر مجلس الشعب في جلسته الخامسة من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني …