سفراء وشخصيات سياسية ودينية في روسيا تدين الإرهاب الإسرائيلي في المنطقة

موسكو-سانا

أدان عدد من سفراء البلدان العربية والإسلامية المعتمدين لدى روسيا وشخصيات سياسية ودينية روسية الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة بدعم أمريكي على شعوب المنطقة، مؤكدين تضامنهم مع نضال الشعب الفلسطيني من أجل إقامة دولته المستقلة.

واستنكر المتحدثون خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم أساليب العقاب الجماعي التي ينتهجها كيان الاحتلال الإسرائيلي برعاية وحماية من قبل الولايات المتحدة وأتباعها ضد الشعب الفلسطيني والتي تنتهك كل الأعراف الدولية.

سفير سورية في موسكو الدكتور بشار الجعفري

ولفت سفير سورية في موسكو الدكتور بشار الجعفري إلى أخطاء السياسات الإسرائيلية الفادحة والأعمال الإرهابية للكيان الإسرائيلي، مبيناً أن تلك العمال ترتد على “إسرائيل” وحماتها سلباً، حيث ازداد كثيراً عدد المتعاطفين مع الحل العادل للقضية الفلسطينية في العالم وعمت المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين في بلدان أوروبية وحتى في الولايات المتحدة نفسها.

بدوره قال السفير الإيراني في موسكو الدكتور كاظم جلالي: إن ” (إسرائيل) ترتكب جرائم وحشية بحق الشعب الفلسطيني وتستمر للشهر السابع بأعمال القتل والتدمير في قطاع غزة بصورة لا سابق لها في التاريخ ما يشكل عاراً على البشرية”.

السفير الإيراني في موسكو الدكتور كاظم جلالي

وأعرب السفير جلالي عن أسفه لصمت الدول الغربية ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان وعدم تأديتها لمهامها، لأن الكيان الصهيوني هو حليف للولايات المتحدة ما يكشف عن الوجه الحقيقي لواشنطن وازدواجية معاييرها.

وأدان السفير جلالي صمت الولايات المتحدة عن قصف كيان الاحتلال الإسرائيلي الجبان للقنصلية الإيرانية في دمشق والذي جاء عدواناً على سورية وإيران معاً، معرباً عن شكره لروسيا على مواقفها المشرفة وإدانتها الحازمة لأعمال الكيان الصهيوني ضد شعوب المنطقة.

من جهته قال السفير الفلسطيني في موسكو الدكتور عبد الحفيظ نوفل: “ما حدث في غزة يوم السابع من تشرين الأول الماضي كانت له بداياته الواضحة والمحددة والتي تعود إلى حصار “إسرائيل” المغلق للقطاع المكتظ بالسكان واستمرار الاستيطان واغتصاب الأراضي في الضفة الغربية واستهداف الأقصى الشريف”، مشيراً إلى أن جرائم كيان الاحتلال الدموية في غزة أسفرت حتى الآن عن ارتقاء نحو 34 ألف شهيد و80 ألف جريح و70 ألف منزل مدمر بالكامل و245 ألف منزل مدمر جزئياً، أي أن 80 بالمئة من البنية التحتية أصبحت مدمرة.

رئيس مركز القدس الروسي سيرغي بابورين

بدوره قال رئيس مركز القدس الروسي سيرغي بابورين: إن “مدينة القدس مقدسة لجميع الديانات السماوية ونحن ضد صهينة هذه المدينة المقدسة”، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني سيحرز النصر حتماً لأنه يناضل من أجل حقوقه المشروعة، فيما تعتبر أعمال “إسرائيل” وأمريكا إرهاباً دولياً الأمر الذي دل عليه قصف القنصلية الإيرانية في دمشق واغتيال الأمريكيين للشهيد الجنرال قاسم سليماني في العراق.

وأكد النائب الأول لرئيس هيئة الإفتاء في روسيا الشيخ روشان عباسوف أن اليوم الأخير من شهر رمضان المبارك يمر والألم يعتصر القلوب لما يجري في أرض فلسطين من جرائم “إسرائيل” واستباحتها للدم الفلسطيني، معرباً عن إدانته لتلك الجرائم الوحشية التي تخطت جميع الخطوط الحمراء بدعم من الدول الغربية.

وفي معرض الرد على أسئلة الصحفيين قال السفير الجعفري: إن “الدولة السورية معنية بالدفاع عن أرضها وشعبها انطلاقاً من مبدأ الدفاع عن النفس لأن أرضنا في الجولان السوري محتلة ونحن نعاني ليس من إرهاب “إسرائيل” فحسب بل ومن احتلالها للجولان السوري أيضاً”.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency