فعاليات سياسية وإعلامية يمنية تؤكد تضامنها مع سورية

صنعاء-سانا

أعرب رئيس مجلس النواب اليمني يحيى علي الراعي عن تضامن الشعب اليمني مع سورية جراء الزلزال المدمر الذي أدى إلى وقوع خسائر بشرية ومادية كبيرة.

ودعا الراعي في جلسة للبرلمان اليوم إلى التحرك الإقليمي والدولي لرفع الحصار الظالم عن سورية، ومد يد العون لمواجهة تداعيات الزلزال المدمر معرباً عن أحر التعازي وصادق المواساة للضحايا والمصابين.

من جهته أعرب أمين عام مجلس الشورى اليمني القاضي علي يحيى عبد المغني عن تعازيه للشعب السوري، مؤكداً وقوف مجلس الشورى إلى جانب سورية قيادة وحكومة وشعباً، وداعياً الدول والشعوب الشقيقة والصديقة للشعب السوري إلى الوقوف بجانب القيادة السورية وتقديم المساعدات لإنقاذ من يزالون تحت الأنقاض حتى اللحظة.

بدوره دعا أحمد الكبسي عضو المكتب التنفيذى لاتحاد الإعلاميين إلى رفع الحظر الجائر عن الشعب السوري، محذراً من تفاقم المعاناة الإنسانية في ظل استمراره أمام تداعيات كارثة الزلزال.

كما أعرب فاروق مطهر الروحاني الأمين العام المساعد لحزب الحرية اليمني وكيل محافظة المحويت اليمنية عن خالص تعازيه ومواساته لأسر الضحايا، وتمنياته الشفاء العاجل للجرحى، داعياً الشعوب والقوى الحرة للاستجابة الطارئة لهذه الكارثة الإنسانية التي حلت بسورية.

ودعا الروحاني إلى إنهاء الحصار الجائر الذي فرضته دول الغرب على سورية كونها عقوبات لا قانونية ولا أخلاقية ولا إنسانية، وتلقي بظلالها على الإنسان السوري خلال الكارثة الطبيعية التي حلت بأهلنا في سورية.

بدوره عبر المحلل الاقتصادي الدكتور عبد الجبار أحمد محمد رئيس مصلحة الضرائب اليمنية عن التضامن الكامل مع سورية، داعياً إلى رفع الحصار الغربي الظالم عن الشعب السوري.

ونوه أحمد محمد بمواقف سورية النضالية، ودعمها لقضية الشعب الفلسطيني، وصمودها في مواجهة صلف العدوان الأمريكي وحلفائه.

كما أعرب الدكتور عبد الإله الصلبه وكيل الهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء ومناضلي الثورة عن تعازيه وتضامنه مع سورية الشقيقة، داعياً إلى رفع الحصار الجائر الذي فرضه الغرب على الشعب السوري.

من جانبه عبر الناشط الإعلامي المتخصص في الشأن الاقتصادي عصام الكبسي عن تعازيه لسورية حكومة وشعباً في ضحايا الزلزال وتمنياته للجرحى بالشفاء.

بدوره أكد الصحفي اليمني محمد سلطان المعطان التضامن اللامحدود مع الشعب العربي السوري وقال: “إن الزلزال المدمّر الذي تعرضت له المدن السورية ليس وحده عنوان الكارثة فالحصار الأمريكي والغربي الظالم المفروض على الشعب العربي السوري وجه قبيح من وجوه مأساة هذا الشعب العظيم”، داعياً أحرار العالم إلى مد يد العون للمتضررين من آثار الكارثة.

وأكد الصحفي منصور الحيث أن سورية النضال والصمود ستتجاوز تداعيات الكارثة الناجمة عن الزلزال بالحكمة والاقتدار، وستنتصر ليس فقط لقضاياها بل لقضايا شعوب المنطقة المتطلعة للحرية.

من جهته دعا محمد عبد السلام الناطق الرسمي لحركة أنصار الله رئيس الوفد الوطني المفاوض اليمني إلى رفع الحصار الظالم عن سورية، وقال: “إن ما تعرض له الشعب السوري من كارثة نتيجة الزلزال يتطلب رفع الحصار الظالم عنه، وهذا امتحان أخلاقي وإنساني للدول التي أظهرت تعاطفاً بينما هي لا تزال مشاركة في حصار سورية”.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

خبير روسي: السياسات الأمريكية والغربية تواصل نهج العداء لسورية وشعبها

موسكو-سانا أكد كبير الباحثين في مركز الدراسات العربية والإسلامية في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم …