الشريط الإخباري

النباتات الطبية والعطرية مشروع تنموي متكامل يحتاج إلى الاهتمام

دمشق- سانا

تتميز سورية بغناها وتنوعها الحيوي لما تمتلكه من تنوع طبوغرافي ومناخي يجعلها من الدول التي تمتلك ميزات عالية لإنتاج العديد من الأنواع والأصول النباتية وخاصة النباتات العطرية والطبية.

ولا تتوقف القيمة الاقتصادية للنباتات الطبية والعطرية على كونها محصولاً تصديرياً وتجارياً فقط بل هي مشروع تنموي متكامل يفتح المجال لإقامة العديد من الصناعات التي ترتبط بهذه المنتجات الزراعية ما يسهم في توفير فرص عمل كبيرة للشباب وخاصة أن سورية تمتلك مقومات التوسع في هذا المجال حسب محمد كشتو رئيس اتحاد الغرف الزراعية السورية .

وأشار كشتو إلى سعي اتحاد الغرف الزراعية لإيجاد بيئة تشريعية مناسبة تجمع كل الجهات ذات الصلة للعمل وفق خطة مدروسة إضافة إلى تشجيع المشاريع الاستثمارية المبنية على أساس علمي وفني دقيق واستثمار الحيازات المهملة وتحويلها إلى مشاريع تنموية أسرية مستدامة وتحسين المنظومة التسويقية الموجهة للسوقين المحلي والخارجي.

وقال: انطلاقاً من أهمية هذا القطاع ووضع خطط تطويره موضع التنفيذ يقيم  اتحاد الغرف الزراعية السورية المؤتمر الأول للنباتات الطبية والعطرية تحت عنوان الاستثمار الأخضر وذلك في الـ 29 و30 من آب 2022 في الداما روز بمدينة دمشق.

بدوره أوضح المهندس يحيى المحمد مدير اتحاد الغرف الزراعية أن المؤتمر يشكل بداية مهمة للإضاءة على كل الجوانب الإنتاجية والتصنيعية والتسويقية والاستثمارية إضافة للجانب التشريعي للنباتات العطرية والطبية عبر إطلاق جلسات حوارية للخروج بخارطة طريق ومقترحات عملية قابلة للتطبيق.

وبين المحمد أنه سيتم عرض العديد من التجارب الناجحة في هذا المجال وعرض أهم الدروس المستفادة من هذه التجارب وإمكانية تطبيقها في مواقع أخرى وسيتم التركيز على آلية ربط الحلقات الإنتاجية والتصنيعية والتسويقية تحت مظلة ضامنة لجميع الأطراف مع مراعاة استدامة الموارد وتحقيق الحد الأقصى من القيم المضافة ضمن الإمكانيات المتاحة.

وأضاف: سيتم تخصيص جلسة خاصة عن البحث العلمي بهدف الاستفادة القصوى من خبرات المؤسسات البحثية ومن مخرجات البحث العلمي في تطوير الاستثمار وتحقيق قيم مضافة عالية للمنتجات بكل اشكالها الصيدلانية والغذائية والتصنيعية.

بدوره لفت عمار الشالط مدير غرفة زراعة دمشق إلى أن غالبية الكميات المصدرة من النباتات الطبية والعطرية على شكل نباتات مجففة بينما يمكن تحقيق قيمة مضافة من خلال عملية تصنيعها وتعبئتها مبيناً أن قيمة الصادرات خلال النصف الاول من العام الجاري بلغت نحو 3100 طن بقيمة تجاوزت 7.7 ملايين دولار شملت اليانسون بقيمة أكثر من 3.2 ملايين دولار والكمون بقيمة 2.2  مليون دولار والكزبرة وحبة البركة بقيمة أكثر من 2.3 مليون دولار معظمها إلى دول شرق آسيا والهند.

وبين المهندس أحمد حميدي رئيس دائرة المحاصيل الحقلية في مديرية الإنتاج النباتي بوزارة الزراعة في تصريح مماثل أن المساحة المخطط تنفيذها للنباتات العطرية والطبية للموسم الحالي بلغت 61040 هكتاراً والمنفذة 58748 هكتاراً وبنسبة تنفيذ 96 بالمئة مشيراً إلى أن مجموعة النباتات الطبية والعطرية تتكون من الكمون واليانسون وحبة البركة والكزبرة والزعتر والحلبة والشمرا وتتوزع زراعتها بشكل أساسي في محافظات حلب والحسكة وإدلب و حماة و حمص .

أمجد الصباغ-علياء حشمه

نشرة سانا الاقتصادية

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

الزراعة: نحو 6 آلاف هكتار زيادة في خطة زراعة النباتات الطبية والعطرية للموسم القادم

دمشق-سانا تعتبر النباتات الطبية والعطرية من المحاصيل الشتوية ذات التكاليف المنخفضة