الشريط الأخباري

ملتقى الاستثمار بحلب.. متابعة حثيثة للمشاريع الخدمية والتنموية

حلب-سانا

انطلقت مساء اليوم أعمال ملتقى الاستثمار الذي تقيمه محافظة حلب بالتعاون مع هيئة الاستثمار السورية في خان الحرير بمدينة حلب القديمة.

وأوضح وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف خلال كلمته أهمية الملتقى الذي يأتي ضمن توجيهات الحكومة للمتابعة الحثيثة للمشاريع الخدمية والتنموية والاستثمارية الجاري تنفيذها بحلب ولعرض الفرص الاستثمارية لافتاً إلى أن جميع النقاشات والتوصيات المقدمة سيتم الأخذ بها بما ينعكس إيجاباً على تنمية المشاريع الاقتصادية بالمحافظة.

وتحدث وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور سامر خليل عن المزايا المقدمة التي يشملها قانون الاستثمار رقم 18 والذي لحظ الجديد في قوانين الاستثمار العالمية وعلى مستوى المنطقة مؤكداً التوجه الحكومي للتعافي الاقتصادي ومواكبة التشريعات والقوانين للمرحلة المقبلة من خلال جهود الفريق الاقتصادي لإعادة إحياء المناطق المتضررة جراء الإرهاب وتحقيق التنمية فيها مع التركيز على دراسة دعم التصدير ورفع حوافزه وتبسيط الإجراءات لإقامة المشاريع الاستثمارية.

ولفت وزير الصناعة زياد صباغ إلى مزايا الفرص الاستثمارية الكبيرة التي يشملها قانون الاستثمار رقم 18 والتي تشكل انطلاقة جديدة في مرحلة إعادة البناء والإعمار بحلب التي تنفض عنها غبار الإرهاب لتعود إلى ألقها.

وبين مدير عام هيئة الاستثمار السورية مدين دياب أن الملتقى يبحث في الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف المجالات الصناعية والتجارية والسياحية لافتاً إلى أن حجم الاستثمارات في سورية منذ صدور القانون 18 بلغ حوالي تريليون و452 مليار ليرة سورية شملت منح 38 إجازة مشروع عملت على توفير 3659 فرصة عمل وأن هناك خمسة مشاريع من المشاريع المذكورة قد دخلت بالإنتاج الفعلي.

وبين محافظ حلب حسين دياب أن هذا اللقاء يعد جسراً مختصراً وحلقة مهمة في سلسلة اللقاءات الحكومية مع المستثمرين  لتعزيز وتعميق الشراكة بين القطاعين العام والخاص في عملية إعادة الإعمار والبناء والانتاج.

مشيراً إلى أن محافظة حلب تشكل بيئة واعدة للاستثمار بما تحتضنه من إرث صناعي وتجاري ومقومات خدمية وبشرية وكفاءات علمية ومهنية.

وقدم المحافظ عرضاً لواقع الاستثمار في حلب والفرص الاستثمارية المتاحة مبيناً أن عدد المنشآت الصناعية والحرفية المنتجة فعلياً حالياً بلغ 19167 منشأة وعدد المعامل المنتجة في المدينة الصناعية في الشيخ نجار 810 معامل وبلغ حجم الاستثمار التراكمي في المدينة الصناعية حوالي 350 مليار ليرة سورية وسيتم حاليا طرح حوالي 25 فرصة استثمارية لمجموعة عقارات متنوعة لتكون مدعومة بمزايا قانون الاستثمار رقم 18.

وطالب رئيس غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي بضرورة شمولية القانون للمناطق المتضررة من الإرهاب لتكون مناطق تنموية بهدف إعادة عجلة الإنتاج فيها وتحقيق الاستفادة من محفزات القانون كبديل عن إطلاق قانون خاص بها والإسراع بتشميلها فيما أكد رئيس غرفة تجارة حلب عامر حموي أن الملتقى يشكل دعماً للفعاليات التجارية في الأسواق القديمة بمدينة حلب داعياً أصحاب رؤوس الأموال لإقامة الاستثمارات في هذه الأسواق ودعم إقامة المشاريع المتوسطة والصغيرة بالمحافظة بما يسهم في تحسين دخل المواطن.

 

وركزت المداخلات المطروحة على المطالبة برفع سقوف القروض للمشاريع السياحية ودعم المشاريع المتعثرة والمتضررة جراء الأزمة وتطبيق الحوافز على المشاريع القديمة وإقامة ندوات تعريفية بقانون الاستثمار الجديد ومزاياه.

وبين مدير المدينة الصناعية بالشيخ نجار المهندس حازم عجان أن المدينة الصناعية قدمت الفرص الاستثمارية والمحفزات الموجودة فيها والمتمثلة بتخصيص المقاسم الشاغرة والتي يمكن طرحها للاستثمار بسعر التكلفة.

شارك بالملتقى وزير السياحة المهندس محمد رامي مارتيني.

قصي رزوق – بريوان محمد

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency