الشريط الأخباري

ما هي الإجراءات المتبعة لاستعادة القطاع السياحي عافيته في دير الزور؟

دير الزور-سانا

بدأ القطاع السياحي بمحافظة دير الزور استعادة عافيته بعد أن تعرض لأضرار كبيرة نتيجة الجرائم الإرهابية التي طالت معظم القطاعات في المحافظة.

وأوضح رئيس غرفة السياحة في المنطقة الشرقية محمد حسن الحسين في تصريح لـ سانا أن القطاع السياحي بمحافظة دير الزور تعرض لتخريب ممنهج على يد العصابات الإرهابية التي استهدفت بالنهب والتخريب معظم المواقع والمنشآت السياحية بالمحافظة ونعمل بالتعاون مع كل الجهات لإعادة الألق لهذا القطاع المهم لافتاً إلى وجود 5 منشآت ومكتبين سياحيين قيد الخدمة حالياً بينما بلغ عدد المطاعم والفنادق المصنفة بالدرجة السياحية قبل الحرب 25 منشأة و27 مكتباً للخدمات السياحية.

وقال الحسين: بالتنسيق مع مديرية السياحة تمت دعوة جميع المستثمرين وأصحاب المنشآت السياحية للعودة إلى عملهم وتأهيل منشآتهم مشيراً إلى تقديم كل التسهيلات اللازمة لهم حيث تمت إعادة تفعيل العمل في السجل السياحي منذ بداية العام الجاري وتم منح 4 سجلات سياحية ونعمل حالياً على طرح عدد من المشاريع والمواقع التابعة للجهات العامة ومجلس مدينة دير الزور للاستثمار السياحي خاصة الاستراحات النهرية إضافة إلى التنسيق مع عدد من المصارف لتقديم القروض لأصحاب المنشآت السياحية كما تم وضع برامج خاصة للتدريب والتأهيل للعاملين في القطاع السياحي.

بدوره أشار مدير السياحة بدير الزور محمد النويجي إلى أن المديرية وبالتعاون مع غرفة السياحة بالمنطقة الشرقية ومديرية الثقافة تعمل على إعادة الألق لسياحة المحافظة من خلال إقامة وإحياء عدد من المهرجانات والمسابقات كمهرجان الفرات ومسابقة انتخاب ملكة جمال الفرات ومهرجان لؤلؤة الفرات ومهرجانات التسوق والفعاليات التي تهتم بالواقع التراثي من ملابس وأوان ومأكولات وغيرها مشيراً إلى أنه تم تحضير 4 مواقع على كورنيش السيد الرئيس ومجمع الفرات السياحي لطرحها على خارطة الاستثمار السياحي.

ابراهيم الضللي

نشرة سانا الاقتصادية

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency