الشريط الأخباري

65 ورقة علمية وبحثية في المؤتمر الدولي الثالث لطلاب الدراسات العليا

دمشق-سانا

تحت عنوان “مساهمات اقتصادية وتنموية” انطلقت اليوم في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق أعمال المؤتمر الدولي الثالث لطلاب الدراسات العليا “ماجستير ودكتوراه” الدارسين في الجامعات السورية وجامعات عالمية.

ويناقش المشاركون في المؤتمر على مدى يومين 65 ورقة بحثية وعلمية من مساهمات طلاب الدراسات العليا في هذه الجامعات في المجالات الاقتصادية والتنموية والاجتماعية والتربوية والبيئية والصحية والهندسية والتقنية بما يسهم في تعزيز وتعميق المعرفة الأكاديمية والمهارات العلمية للباحثين إضافة إلى توظيف مشاركات الأطراف الفاعلة في صياغة رؤى واستراتيجيات ذات أبعاد اقتصادية تنموية واجتماعية وتربوية وثقافية.

وأكد الدكتور محمد فراس حناوي نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا أن الجامعة اتخذت مجموعة من الإجراءات والآليات لرعاية وتطوير البحث العلمي من خلال التنسيق بين البحوث التي يجريها طلاب الدراسات العليا والمؤسسات والوزارات المعنية لاستثمارها في التنمية المستدامة في مختلف القطاعات بما يتوافق مع حاجات ومتطلبات المجتمع.

بدوره أشار عميد كلية الاقتصاد الدكتور عمار ناصر آغا إلى أن توظيف وتوجيه طاقات الباحثين الشباب في المسائل الحيوية والاستراتيجية بات حاجة ملحة ما يتطلب تحفيزهم لدراسة المشكلات والظواهر والحالات التي تحتاجها المؤسسات والهيئات والوزارات.

من جهته لفت علي الجاسر مدير العلاقات العامة في الشركة المنظمة للمؤتمر “زخارف” إلى ضرورة تكاتف الجميع من أجل النهوض بالاقتصاد الوطني وتنويعه وتحسين المنتج الوطني والوصول إلى مستويات تمكنه من كسب رهان الجودة والتصدير لمختلف بلدان العالم مشيرا إلى أن الشركة خصصت جوائز نقدية لكل الأبحاث المشاركة آخذين بعين الاعتبار والتمييز المراكز الثلاثة الأولى التي سيتم اختيارها من قبل لجنة التحكيم.

وفي كلمة طلاب الدراسات العليا قال عبد الكريم سليمان إن طلبة سورية كانوا وما زالوا جزءا أساسيا من صمود وطنهم المشرف من خلال المضي قدما في تحصيلهم العلمي مؤكدا أن المؤتمر يشكل فرصة للطلاب من أجل وضع تصور للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المجالات المتعلقة بإعادة الإعمار.

وفي لقاءات مع سانا قال الطالبان وائل الهرش وسارة عساف إنهما قدما دراسة حول العلاقة بين النمو الاقتصادي والإصدار النقدي وبينا أنها دراسة قياسية إحصائية لاستخراج عتبة الإصدار وتحديدها بنسبة معينة بحيث تكون العملية سليمة لا تؤثر في الاقتصاد الوطني والمتغيرات الاقتصادية الكلية المختلفة الموجودة في سورية مثل التضخم والقوة الشرائية والعملة الوطنية والنفقات الحكومية وصولا إلى الناتج المحلي الإجمالي.

وقدم الطالب أحمد عرنوس دراسة حول استراتيجيات التعافي الاقتصادي المبكر في سورية “الفرص والتحديات” بينما تحدثت الطالبة مرح ضاهر في بحثها عن دور العمل التطوعي في مرحلة إعادة بناء سورية.

هيلانه الهندي

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency