خبير تركي يتوقع انهيار الليرة التركية

أنقرة-سانا

أكد فاتح يشلي الخبير الاقتصادي والسياسي التركي أن استمرار تراجع الليرة التركية أمام العملات الأجنبية يرفع من معدل مخاطر الاستثمار لعدة أسباب آخرها افتعال رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان أزمة دبلوماسية أمس بطرد سفراء عشر دول.

وقال يشلي وهو عضو هيئة التدريس في جامعة”أبانت عزت بايصال” لوكالة سبوتنيك الروسية للأنباء:” سيواصل سعر صرف الدولار ارتفاعه أمام الليرة التركية في الفترة المقبلة حيث ترتفع معدلات التضخم في تركيا”مبينا أن أسباب تراجع سعر صرف الليرة التركية وزيادة مخاطر الاستثمار في تركيا يعود الى إدراج هيئة الرقابة الدولية تركيا على القائمة الرمادية لغسيل الأموال وتمويل الإرهاب إضافة إلى إعلان أردوغان عزمه طرد سفراء 10 بلدان على خلفية مطالبتهم بالإفراج عن المعارض التركي عثمان كافالا.

ورأى يشلي أن تراجع الليرة التركية يؤدي إلى خفض تكاليف العمالة بحيث تزداد فرص ربح أرباب العمل وأصحاب رؤوس الأموال من خلال خفض الأجور لكن هذا يضعف القوة الشرائية للعاملين والموظفين مشيرا إلى تفاقم  معدلات الفقر في تركيا نتيجة خفض أسعار الفائدة وارتفاع سعر صرف الدولار.

وأشار يشلي إلى أن الحكومة التركية تلاعبت بشكل خطير بسعر صرف العملة من خلال شراء الدولار قبل يوم من إعلان البنك المركزي قراره بخفض سعر الفائدة ثم ارتفع سعر الصرف بعد ذلك.

وأقال أردوغان قبل أقل من أسبوعين ثلاثة من أعضاء لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي التركي وسط انتقادات من المعارضة لتدخلاته وبدوره خفض البنك الخميس الماضي أسعار الفائدة 200 نقطة أساس لتبلغ 16 بالمئة في ثاني قرار بهذا الشأن خلال شهر .

وكان كمال كليتشدار اوغلو زعيم حزب الشعب الجمهورى أكبر أحزاب المعارضة فى تركيا أكد في وقت سابق اليوم أن أردوغان يختلق مؤامرات خارجية لتبرير وضع الاقتصاد الحالي المتدهور فى البلاد إذ افتعل أزمة دبلوماسية أمس وأمر بطرد سفراء عشر دول هى كندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد والولايات المتحدة مؤكداً إصراره على سياساته القمعية ضد معارضيه ومبررا قراراته بدعوات السفراء ودولهم إلى الإفراج عن المعارض عثمان كافالا.

انظر ايضاً

الصين تطلق قمراً صناعياً جديداً

بكين-سانا أطلقت الصين بنجاح اليوم قمراً صناعياً جديداً من مركز شيتشانغ في مقاطعة سيتشوان جنوب …