العلاقة الجدلية بين الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني ندوة في ثقافي أبو رمانة

دمشق-سانا

الندوة التي أقيمت في مركز أبو رمانة بعنوان العلاقة الجدلية بين الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني شارك فيها كتاب وباحثون وتضمنت قراءة في معاني الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني ومدى أهمية كل منهما وكيفية التعامل معهما.

الباحث فضيل حلمي عبد الله في محوره رأى أن الكتاب الورقي لا يمكن الاستغناء عنه لأن الكتاب الالكتروني ينافسه في الحضور إلا أن العلاقة في مجتمعنا بين القارئ والكتاب الورقي ما زالت في حميميتها لذلك لا بد من العمل على إيجاد تنظيم تكاملي بين الكتابين لمراعاة حضور الكتاب الإلكتروني والاستفادة منه والمحافظة على الكتاب الورقي لأنه من أصل الثقافة.

على حين بينت الكاتبة غرام جميل عدرا أن هناك فئات اجتماعية لا يمكن أن تتخلى عن علاقتها بالكتاب الورقي مهما بلغ الالكتروني من التطور ولا بد من العمل على عدم إلغاء الكتاب الورقي تقديرا لمن يذهب إليه دائما دون إهمال الكتاب الالكتروني ومواكبة حركته لأنه أيضا يقدم حالات متطورة يمكن أن نعمل ليتفوق فيها الإيجابي على السلبي.

في الوقت عينه قال الإعلامي سامر الشغري أن الكتاب الالكتروني هو مستقبل الثقافة ونحن نسير في عصر متسارع وشح الموارد مع الأزمات الاقتصادية ما يجعل الاكتفاء بالإصدار الالكتروني حتمياً فضلاً عن الميزات التي يوفرها في سهولة الحفظ والنقل والحماية والبحث والتبويب ولا أجد فرقاً بين الكاتب الالكتروني والورقي لأن الإثنين يلعبان ذات الدور في نشر المعرفة وكل كتاب الكتروني قابل لأن ينشر ورقياً وبالعكس.

الكاتبة الشابة هبة الله عويد التي أدارت الندوة قدمت معلومات منهجية عن الكتاب المشاركين إضافة إلى قراءة موجزة في كل ما قدمه كل مشارك.

وقدم الباحث بكور العاروب والشاعر أكرم الحسين مداخلات نقدية أضافت بنيات جديدة لأفكار الندوة.

محمد خالد الخضر