تقديراً لجهود الجيش الأبيض.. تكريم 17 طبيباً وطبيبةً لدورهم في مواجهة كورونا

دمشق-سانا

تركزت محاور الندوة الطبية الأولى التي نظمها اليوم المركز الثقافي الروسي بدمشق ومبادرة السلام السورية الروسية في مكتبة الأسد حول فيروس كورونا وطبيعته ومستجداته والآفاق المستقبلية له وتأثيره في الخصوبة والحمل.

كما ناقش الأطباء المشاركون في الندوة التي أقيمت تكريماً لجهود الجيش الأبيض في سورية لمواجهة الفيروس دور الأشعة في الكشف عن الفيروس وضبط العدوى في عيادات طب الأسنان وآثار الوباء على اضطراب طيف التوحد وذوي الإعاقة وتدبير مرضى الأورام خلال الجائحة.

وأوضح منظم الندوة والمدير الطبي للمبادرة الدكتور فادي عيساني في كلمة له أن الندوة تهدف لتكريم الكوادر الصحية التي حاربت وتصدت للفيروس مشيراً إلى دور المحاضرات العلمية في تسليط الضوء على مستجدات هذا الوباء لنشر التوعية وإجراء الدراسات والأبحاث العلمية حوله.

وفي كلمة مبادرة السلام السورية الروسية ذكر مديرها أحمد الكود أن المبادرة انطلقت ضمن إطار انساني هادف للخير والسلام بمكنوناته العلمية والاقتصادية والاجتماعية وللتأكيد على عمق العلاقات بين البلدين مشيراً إلى أهمية الندوة لجهة تبادل الخبرات.

نقيب الأطباء الدكتور كمال عامر عبر عن الشكر للدعم غير المحدود الذي قدمته روسيا للشعب السوري في مختلف المجالات ومنها المجال الصحي ولا سيما في مواجهة وباء كورونا مشيراً إلى الدور الذي لعبته النقابة إلى جانب وزارة الصحة منذ الأـيام الأولى لظهور الوباء حيث كانت شريكاً حقيقياً في عمليه المواجهة والتوعية وخسرت أكثر من 100 طبيب من كوادرها خلال مواجهة الفيروس.

مستشار المركز الثقافي الروسي علي الأحمد نوه بعطاء الكوادر الصحية السورية في التصدي لهذه الجائحة من أجل حماية المجتمع بمؤازرة من الجمعيات الأهلية لافتاً إلى دور المركز بدعم المبادرات في هذا المجال.

وعلى هامش الندوة تم تكريم 17 طبيباً وطبيبةً من مختلف الاختصاصات العلمية لدورهم في مواجهة الفيروس خلال عملهم في المشافي والمراكز الصحية والعيادات الخاصة.

مدير المشافي في وزارة الصحة الدكتور أحمد ضميرية لفت إلى أهمية هذه المبادرة التي تثمن جهود الكوادر الطبية التي ستكمل مسير الزملاء الذين بذلوا أرواحهم في سبيل التصدي للفيروس.

الدكتور عصام الأمين المدير العام لمشفى المواساة الجامعي لفت إلى أن ما تقوم به الكوادر الصحية هو واجب وطني ومهني لخدمة المواطنين معتبراً أن التكريم دافع للاستمرار والعمل كفريق واحد.

الدكتور نبوغ العوا الأستاذ في جامعة دمشق رأى أن التكريم الذي شمل جميع الاختصاصات الطبية بادرة تشجع الأطباء وتقدر جهودهم على مستوى البلد والنقابات آملاً استمرارها لتشمل الأطباء المقيمين والفئة الشابة منهم لدفعهم وتحفيزهم على العمل المستمر.

الدكتور مروان الحلبي النائب العلمي لعميد كلية الطب بجامعة دمشق قال إن التكريم بادرة متميزة لدعم جهود الجيش الأبيض من أطباء وصيادلة وممرضين وفنيين والذين تضافرت جهودهم لمواجهة الوباء رغم الظروف الصعبة التي تواجهها سورية.

الدكتور محمد الأصيل اختصاصي جراحة الأوعية المقيم في موسكو لفت إلى أنه كان من أوائل المتطوعين في مكافحة كوفيد 19 في موسكو حيث عمل الأطباء الروس مع نظرائهم السوريين الذين اكتسبوا المزيد من الخبرات التي يمكن نقلها إلى بلادنا.

راما رشيدي

انظر ايضاً

وفاة رضيع في اللاذقية جراء مضاعفات كورونا

اللاذقية-سانا توفي طفل رضيع في مدينة اللاذقية يبلغ من العمر نحو تسعة أشهر بعد إصابته …