الشريط الأخباري

المهندس عرنوس: مشروع الإصلاح الإداري سوري بالكامل ومعول عليه أن ينقل العمل الحكومي إلى مرحلة أكثر تقدماً

دمشق-سانا

أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس خلال ترؤسه جلستي الحوار في اليوم الختامي لمؤتمر الإصلاح الإداري أهمية النتائج التي تمخض عنها المؤتمر لجهة إقرار الهياكل التنظيمية الجديدة للوزارات ببنى رشيقة تشكل حجر الأساس لإنجاز المشروع الوطني للإصلاح الإداري وخطوة أساسية لنقل العمل بالمؤسسات الحكومية إلى واقع أفضل وقيادة مؤسسات الدولة بالمرحلة القادمة بكل مرونة وتعزيز الدور الفني والقيادي لكل وزارة.

وأشار المهندس عرنوس إلى أن وزارة التنمية الإدارية ترجمت مهام الوزارات المحددة في مراسيم إحداثها في هياكل تنظيمية جديدة بحيث تحدد المهام الموكلة عمل المديريات وقال “أصبح لدينا مهمة تأهيل العمالة وفق مؤهلاتها وخبراتها وهناك مجالس استشارية في أكثر الوزارات لتقديم الرؤى والاقتراحات ولأول مرة يتم توصيف عمل كل عامل في الإدارات المركزية للوزارات.. والهياكل لم تلغ أي مركز عمل”.

وفي تصريح للصحفيين عقب ختام المؤتمر قال رئيس مجلس الوزراء “إن اليوم الختامي للمؤتمر الذي امتد على مدى عشرة أيام لخص عمل أربع سنوات وشاركت فيه كل الجهات الحكومية ومراكز الدراسات وأساتذة الجامعات ووزارة التنمية الإدارية.. وكل هذا بتوجيه كريم من سيد الوطن راعي مشروع الإصلاح الإداري”.

وأضاف المهندس عرنوس.. ما يميز هذا المشروع أنه سوري بالكامل تمويلا وتخطيطا وتنفيذا وبالتالي هو ابن البيئة.. لم يأت من جهة لا تعرف طبيعة العمل الحكومي مشيراً إلى أنه تم اليوم الوصول إلى هياكل تنظيمية رشيقة في كل الوزارات لا تتداخل في الصلاحيات والمهام وهذا المشروع معول عليه أن ينقل العمل الحكومي إلى مرحلة أكثر تقدما فهو ليس عملية دمج ولا عملية تجميع بل هو إعادة تفعيل العمل في الوزارات وفق مراسيم إحداثها والمهام الموكلة إليها.

وقال رئيس مجلس الوزراء: نأمل أن يكون رضا المواطن المخرج والهدف الأساسي لهذا المشروع بما يقدم من خدمات وتخطيط وأعمال تنعكس خدمة لأهلنا جميعا وهذا المشروع الذي كان بتوجيه من سيد الوطن متلازم مع مشاريع عدة تعمل جنبا إلى جنب لنقل سورية إلى سورية حديثة أفضل مما كانت عليه قبل الحرب وقد بدأ تنفيذ الاقتراحات التي تم ذكرها في المؤتمر منذ الآن وتم وضع كل عمل ضمن برنامج زمني بالأيام والأسابيع والشهور وفق ما يقتضيه العمل وقد وصلنا إلى مرحلة جديدة تقتضي إجراءات جديدة.. والتنفيذ لما أقره المؤتمر سيكون منذ صباح الغد.

انظر ايضاً

ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق

دمشق-سانا ارتقى ثلاثة شهداء ووقعت بعض الخسائر المادية جراء عدوان إسرائيلي على بعض النقاط جنوب …