شخصيات وأحزاب دولية: السوريون أثبتوا من خلال مشاركتهم الكبيرة بالانتخابات الرئاسية أنهم الوحيدون أصحاب الحق بتقرير مستقبل وطنهم

عواصم-سانا

قدم عدد من الشخصيات والأحزاب والقوى الدولية التهاني بإنجاز انتخابات الرئاسة في سورية وفوز الدكتور بشار الأسد بمنصب رئيس الجمهورية مؤكدين أن الشعب السوري أثبت من خلال مشاركته الكبيرة في هذه الانتخابات أنه صاحب الحق الوحيد في تقرير مستقبل وطنه.

وأكد رئيس اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الروسي غينادي زوغانوف أن فوز الدكتور الأسد بالانتخابات جاء نتيجة الثقة العالية من الشعب السوري بنهجه السياسي مقدما التهنئة للرئيس بشار الأسد بفوزه بمنصب رئيس الجمهورية.

وقال زوغانوف في رسالة تهنئة إن سورية تخوض منذ عشر سنوات حرب وجود للحفاظ على سيادتها وسلامة أراضيها وهي تواجه قوى الإرهاب الدولي والتطرف لافتاً في الوقت نفسه إلى أن الاقتصاد السوري والبنية التحتية تضرراً نتيجة هذه الحرب التي صمد فيها الشعب السوري خلف قيادته.

وجدد زوغانوف التأكيد على مواصلة بلاده تقديم المساعدة والدعم للشعب السوري الصديق في مواجهة هذه التحديات ما يؤكد عمق العلاقات التاريخية التي تربط بين شعبي البلدين ويعزز الشراكة الاستراتيجية بين روسيا وسورية من أجل تطوير التعاون في مختلف المجالات.

من جانبهما أشار مطران السريان الأرثوذكس في السويد والدول الاسكندنافية يوليوس عبد الأحد شابو والمطران ديوسقورس بنيامين اطاش إلى أهمية إنجاز الاستحقاق الدستوري وفوز الرئيس الأسد بمنصب رئيس الجمهورية منوهين بانتصارات الجيش العربي السوري على الإرهاب وداعميه ومعربين عن دعمهم له.

من جهتها أقامت السفارة السورية في نيقوسيا حفل استقبال في دار السكن بمناسبة فوز الرئيس بشار الأسد بالاستحقاق الرئاسي حضره أعضاء السفارة وعدد من أبناء الجالية السورية و فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في قبرص.

بدوره قال رئيس المركز الإسلامي في الأرجنتين أنيبال بشير باكير إن الشعب السوري أثبت مرة أخرى وعيه الكبير وسلوكه الحضاري المتميز وإرادته القوية في تخطي الصعاب وثباته في بناء مستقبله مهنئاً بفوز الدكتور بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية منوهاً بدور الجيش العربي السوري في تحقيق الأمن والاستقرار.

بدوره أكد نائب رئيس فيا آراب أمريكا كلود حجار أن انتخاب الرئيس بشار الأسد يدل على ثقة ودعم الشعب السوري لقيادته وعلى قدرته على استعادة الاستقرار والسيادة على كامل الأراضي السورية بأسرع وقت وإصلاح ما خلفه الإرهاب.

وأضاف إن العملية الانتخابية التي جرت كشفت عن نضوج وحكمة الشعب السوري في ترسيخ انتصار سورية بعد عشرة أعوام من الحرب على الإرهاب مشيراً إلى أن إصرار السوريين على التزامهم الكامل بوحدتهم الوطنية وانتخاب الدكتور بشار الأسد لمنصب رئيس الجمهورية هو استكمال لانتصاراتهم.

إلى ذلك أكد تجمع العلماء المسلمين في لبنان أن الانتخابات الرئاسية كانت بمثابة استفتاء جماهيري.

وأوضح رئيس الهيئة الإدارية للتجمع الشيخ حسان عبدالله خلال لقائه سفير سورية في لبنان علي عبدالكريم إن نتيجة الانتخابات أكدت تأييد الشعب السوري لمحور المقاومة الذي استطاع اسقاط  “صفقة القرن ” واجهاض مشروع تصفية القضية الفلسطينية مستنكراً في الوقت نفسه الاعتداءات على المواطنين السوريين في لبنان أثناء توجههم الى سفارة بلدهم للمشاركة في الانتخابات الرئاسية.

إلى ذلك أكدت الجالية السورية في بلغاريا أن السوريين قالوا كلمتهم خلال الانتخابات الرئاسية بأنه لا أحد لديه الحق في فرض شروطه عليهم وهم وحدهم من يقررون مستقبل وطنهم ومن يصنعون حاضرهم ومستقبلهم وخيارهم بأن الوطن مقدس والسيادة خط أحمر والكرامة غير قابلة للمساومة.

انظر ايضاً

الخارجية الإيرانية تستنكر التصريحات البريطانية حول مفاوضات فيينا

طهران-سانا انتقدت وزارة الخارجية الإيرانية تصريحات وزيرة الخارجية البريطانية ليز تيراس من أن إيران ستكون …