الشريط الأخباري

أبناء الجالية السورية وجمعية الصداقة السورية الأوكرانية يطالبون برفع الإجراءات الاقتصادية القسرية المفروضة على الشعب السوري

كييف-سانا

طالب أبناء الجالية السورية في أوكرانيا وجمعية الصداقة السورية الأوكرانية بإنهاء ورفع الإجراءات الاقتصادية القسرية الغربية المفروضة على سورية والتي أدت إلى معاناة كبيرة للشعب السوري في مستلزمات حياته اليومية في ظل انتشار جائحة كورونا.

وأوضح أبناء الجالية وجمعية الصداقة في رسالة وجهوها إلى البابا فرنسيس بابا الفاتيكان أن قوى الشر والعدوان في العالم شنوا حرباً كونية جائرة على سورية معتمدين على مرتزقة وإرهابيين يمتهنون القتل والإجرام والتدمير وقاموا بنهب خيرات الشعب السوري ولم يكتفوا بذلك بل فرضوا إجراءات وتدابير اقتصادية جائرة أحادية الجانب على الشعب السوري الذي فقد بسببها مستلزمات حياته اليومية داعين البابا إلى التدخل السريع والفوري لوقف تلك الإجراءات وكل القوانين الجائرة وعلى رأسها ما يسمى (قانون قيصر).

كما طالب أبناء الجالية وجمعية الصداقة البابا فرنسيس بالضغط على النظام التركي لوقف سياساته العدوانية والعنصرية تجاه سورية وإنهاء جميع أشكال الاحتلال والتدخل في الشؤون الداخلية لسورية والعودة إلى الشرعية الدولية واحترام قوانينها وسيادة الشعوب.